سلطان.. بعض المعارك في خسرانها شرف، لكن مَن عاد مثلك انتصرَ

الثلاثاء | 08-08-2017 - 09:07 صباحاً

رام الله- وطن للأنباء- رولا حسنين: "بعض المعارك في خسرانها شرف، من عاد منتصراً من مثلها انهزمَ" هذا ما قاله الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي في إحدى قصائده الشعرية، ولكن الفلسطيني دوماً يفعل القول ويقول الفعل أيضاً، وصاحب الفعل البطولي هذه المرة هو الشبل الفلسطيني سلطان أبو الحاج من قرية كوبر في مدينة رام الله.

قرر الشبل الفلسطيني واللاعب الرياضي سلطان ابن السابعة عشر ربيعاً، أن ينسحب من معركة رياضية مقابل لاعب اسرائيلي، ربما خسر سلطان خوض المعركة، ولكن هذه الخسارة في قاموسنا شرف، فاللاعب الاسرائيلي غداً هو مشروع عسكري يتدرب على قتلنا وسيقتلنا كما قتل سابقيه كل أجدادنا.

يقول علي أبو الحج والد الشبل الرياضي سلطان لـ  وطن للأنباء، إن نجله  قرر الانسحاب من مباراة في رياضة "التاي بوكسنج" أمام لاعب اسرائيلي.

وأضاف أن سلطان  حصد فوزاً كاسحاً على نظيره الصيني خلال المباراة التي عقدت في تايوان أمس الاثنين، وتأهل للعب في الجولة المتقدمة، ولكنه قرر الانسحاب أمام اللاعب الاسرائيلي، حتى لا يعطي للاحتلال الاسرائيلي أي فرصة وجود يقابل الوجود الفلسطنيي الأصيل.

وشدد أبو الحج على أنه يحترم اختيار نجله الذي خاض المباراة عبر إحدى نوادي "التاي بوكسنج" في رام الله، مشيراً الى أنه حصد على عدة ميداليات قيّمة خلال خوضه مبارات محلية عديدة، وهذه المرة الأولى التي يخرج فيها سلطان من فلسطين حاملاً على صدره اسمها، وفي قلبه معنى وجودها، ليجسد بانسحابه معنى الشرف الفلسطيني.

وزفّ أحد أصدقاء اللاعب سلطان الذين استطاعت وطن للأنباء الوصول اليه خبر نجاعة سلطان في اللعب ونجاعته في الانسحاب من مباراة مقابل اسرائيلي، "بعد الفوز الكاسح على اللاعب الصيني، ينسحب اليوم بطلنا سلطان (البلدوزر) امام اللاعب الاسرائيلي، قد يكون الانسحاب خسارة بالمعتاد ولكن انسحابنا شرف، فالوطن اغلى والتضحية له كثيرة، وان كنا خسرنا ميدالية ولكن ربحنا قضية عاهدنا ان نصونها،  فليعلم الجميع ان بطلنا وبعد ان هز الحلبة في فوزه ولم يبقَ احد لم يشر اليه ببطولته، يرفض اليوم الوقوف امام الاسرائيلي وهذا هو ميثاقنا".

وستقابل وطن للأنباء اللاعب سلطان فور عودته الى فلسطين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء