عائلة عمر العبد.. 5 منها في سجون الاحتلال الا سادس ينتظر مَن يرعاه

الأحد | 13-08-2017 - 09:34 صباحاً

رام الله- وطن للأنباء- رولا حسنين: لا يتوقف الامر على حيثية اعتقال الاحتلال لمعظم أفراد عائلة أسير فلسطيني، ولكن الممارسات العقابية التي تفرضها سلطات الاحتلال على الفلسطنييين لا عقل يمكن له استيعابها، إن استوعب بالأساس كيف يتفنن الاحتلال في عقابه لنا.

فجراً، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسير عمر العبد (22 عاماً) في قرية كوبر برام الله، واعادت اعتقال والدته وأحد أشقائه.

والأسير عمر العبد هو منفذ عملية الطعن في مستوطنة  "حلميش" في الواحد والعشرين من تموز المنصرم، حيث "معركة الأقصى" التي شهدت سلسلة اجراءات اسرائيلية ضد المسجد الأقصى، وقتل في العملية 3 مستوطنين وأصيب رابع.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الأحد، وفق ما أفاد به عزت بدوان رئيس مجلس قروي كوبر لـ وطن للأنباء، ابتسام العبد والدة الأسير عمر، وشقيقه خالد، ليصل عدد معتقلي العائلة في سجون الاحتلال الى 5، الأب عبد الجليل العبد، والأم وعمر -منفذ العملية- واثنين من أشقائه، ليتبقى في منزل العائلة شقيقهم محمد والذي يعاني من اضرابات عقلية نتيجة حادث مؤسف المّ به قبل سنوات، ينتظر هو وشقيقاته الصغريات مَن يرعاهم.

ولا يعتبر هذا الغياب لوالدة عمر عن المنزل وقضائها أيام في سجون الاحتلال هو الأول، فقد اعتقلتها قوات الاحتلال عقب تنفيذ نجلها العملية، بتهمة ممارسة "التحريض وتوزيع الحلوى فرحاً بالعملية"، ثم جرى الافراج عنها بعد أيام قضتها في سجون الاحتلال، بشرط دفع كفالة مالية قدرها 10 الاف شيكل، ثم حددت لها سلطات الاحتلال موعد محاكمة.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت قبل نحو اسبوعين الصحفي  ابراهيم العبد عمّ الاسير عمر.

ويشير بدوان الى أن كل ما تتعرض له عائلة العبد، هي سياسات عقابية ممنهجة ومستمرة، للتنكيل بهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء