#الصحافة_ليست_جريمة يتصدر الترند الفلسطيني

الأحد | 13-08-2017 - 10:15 صباحاً

رام الله- وطن للأنباء: أطلق صحفيون ونشطاء اجتماعيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس السبت، حملة غاضبة رفضاً لاعتقال الاجهزة الامنية عدداً من الصحفيين في الضفة المحتلة وقطاع غزة، منذ أيام.

وشارك الصحفيون عبر وسم (#الصحافة_ليست_جريمة و#قانون_الجرائم_جريمة) رفضاً لقانون الجرائم الإلكترونية الذي أقرته السلطة الفلسطينية، وشرعت بتطبيقه، وكان الصحفيين أول ضحاياه، حيث يحدّ من ممارسة المواطن لحرية العمل الصحفي وحرية التعبير عن الرأي.

وانطلق الوسم على صفحات الصحفيون والنشطاء الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولاقى عشرات التعليقات والتغريدات التي توضح خطورة القانون ونتائجه على العمل الصحفي، كما طالبوا بإطلاق سراح زملائهم المعتقلين، وعدم تعريض أي صحفي لأي تهديد.

واحتل الوسم المرتبة الأولى على ترند فلسطين على موقع تويتر بآلاف التغريدات.

وكان جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطنيية اعتقل (7) صحفيين في الضفة، هم (ثائر الفاخوري، وطارق أبو زيد، وعامر أبو عرفة، وقتيبة قاسم، وإسلام سالم، وممدوح حمارنة، و‏أحمد الحلايقة) بتهمة "العمل في وسائل إعلام يحظر العمل بها في فلسطين" بزعم أنها تعرض "أمن الدولة للخطر"، كما لا تزال الأجهزة الأمنية في قطاع غزة تواصل اعتقال الصحفي فؤاد جرادة منذ حوالي شهرين، الأمر الذي أثار سخطاً واسعاً لدى الصحفيين الفلسطينيين الذين نظموا الفعاليات الاحتجاجية على اعتقال زملائهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء