خالد بطراوي يكتب لـ"وطن": ذكريات طفولية لروايات بوليسية

الإثنين | 11-09-2017 - 07:25 صباحاً

مجموعة من الهلوسات انتابتني هذا الأسبوع هي ذكريات قارىء كان في طفولته يقرأ في كل يوم من أيام العطلة الصيفية على الأقل كتابين، هلوسات ... كان لا بد من مشاركتكم اياها.

هلوستي الأولى ستغرد قليىلا خارج الصف وأتذكر بها ونحن أطفال الروايات البوليسية للكاتبة أجاثا كريستي .. وللبطل المحرك في الرواية هيركيول بوارو. فمن هو ؟

وفقا للشبكة العنكبوتية وتحديدا الوكبيديا فان المحقق البطل هيركيول بوارو وهو الشخصية الوهمية الذي يمتاز بحجمه الصغير ورأسه بيضاوي الشكل،  وعينيه الخضراوين وشاربه الشهير المُعتنى به بدقة، وتأنقه الزائد في ملبسه. كان بوارو يعمل بشكل منظم وبتحركات علمية مدروسة، وامتاز بحبه وشغفه بالغموض والدراما، وكان شحيحا في مشاطرة المعلومات أو كشف الشرير إلا في آخر لحظة ممكنة، وهذا ما جعل كبير المفتشين جاب آرثر هستنغز يتهمه بتعمد إخفاء المعلومات عن الآخرين ليبدو أذكى مما هو عليه حقيقة.  وبالرغم من افتعاله وميله لإخفاء المعلومات، فإن بوارو رجل على قدر بالغ – إن لم يكن خارق – من الذكاء، وصاحب شخصية فاتنة تجعل الكثيرين يبوحون له بالمعلومات الشخصية التي لا يبوحون بها عادة لأي كان.

ظهر بوارو في أربع وثلاثين رواية وأكثر من خمسين قصة قصيرة لأغاثا كريستي، وهو أحد أشهر شخصياتها، غير أن بعض النقاد يعتقدون أن شخصيته مأخوذة من شخصيتي محققين خياليين آخرين ظهرا في الفترة نفسها. كما حدث للسير آرثر كونان دويل مع شرلوك هولمز؛ تعبت أغاثا كريستي من ابتكارها، وفي الثلاثينيات شعرت بأنه "لا يُطاق"، ثم شعرت في الستينيات بأنه "شخص بغيض، مُتكلف، مُضجر، وأناني متملق".  غير أن الجمهور أحبه كثيراً، ورفضت أغاثا قتله لأنها شعرت أن من واجبها تقديم ما يحبه الجمهور، وما يحبه الجمهور كان بوارو. برغم بغض مؤلفته له فإن بوارو محبوب من قبل الملايين من المعجبين حول العالم، ويُعتبر مع شرلوك هولمز النموذج الأعلى للمحققين. ويدين المحققون اللاحقون ذوي الذكاء اللامع والشخصيات غريبة الأطوار بانحناءة لبوارو الذي، بنشر موته في قصة الستارة عام 1975 ، كان الشخصية الخيالية الوحيدة في التاريخ التي أُبّنت على صدر صفحات جريدة النيو يورك تايمز.

وهلوستي الثانية أيضا أستمدها من طفولتي ونحن نقرأ مجموعة "المغامرون الخمسة" وهي أيضا وفقا للشبكة العنكبوتية سلسلة قصص مغامرات بوليسية قام بتأليفها الكاتب المصري محمود سالم، قام الكاتب بدايةً بترجمة أعداد السلسلة البوليسية الإنجليزية الشهيرة كاشفو الأسرار الخمسة وقام بعد ذلك بتأليف القسم الأكبر منها، صدر منها عشرات الكتب من دار المعارف وقدمت في عدة مسلسلات كرتونية، ويقوم ببطولتها خمسة من الأولاد تترواح أعمارهم ما بين التاسعة والرابعة عشرة وهم نوسة ولوزة وتختخ وعاطف ومحب وكلبهم زنجر. نالت السلسلة شهرة واسعة وامتدت شعبيتها إلى جميع أرجاء الوطن العربي.

ومغامرات المغامرون الخمسة هي مجموعة مغامرات بوليسية تدور عادة حول حوادث اختطاف وسرقة وفي بعض الأحيان الجاسوسية. يعمل المغامرون على حل لغز الجريمة بجمع الأدلة حول مكان الحادث والتعرف على الناس المشتبه بهم وقد يستخدموا التنكر للإيقاع باللص. يجتمع المغامرون في حديقة عاطف ولوزة لمناقشة ما لديهم من معلومات ومن ثم الوصول إلى استنتاجات والتخطيط للمرحلة المقبلة. تتطور الأحداث بشكل كبير حتى لحظة الإيقاع باللص. هذه النهاية قد تشمل نهاية هادئة (لغز اللص الشبح) أو مطاردات عنيفة في الصحراء (وادي المساخيط ووادي الذئاب) أو حتى داخل المستشفيات (لغز عصابة يوم الخميس).

تورط المغامرين في بعض الأحداث المتعلقة بالجاسوسية التي كادت أن تودي بحياتهم (لغز الكاميرا السرية)، وخاضوا الأهوال لمحاربة سرقة الآثار وتهريبها خارج بلدهم (لغز المهرب الدولي، لغز القبر الملكي، لغز الأخرس). بالإضافة إلى مواجهتهم مجرمين متسلسلين (لغز التسعة).

في البداية كان المغامرون أربعة إلى إن إنضم إليهم تختخ في العدد الأول (لغز الكوخ المحترق). كان محب زعيمهم في البداية، ولكن تفوق تختخ في حل الألغاز وتقديم الاستنتاجات المنمقة وبراعته في التنكر وقدرته على تحمل المسوؤولية جعلت القيادة تنتقل إليه بشكل تلقائي.

اعتاد المغامرون أن يجتمعوا في حديقة منزل عاطف ولوزة بين الأشجار الوارفة أو في الكوخ الخشبي الصيفي. وصفت هذه الحديقة على إنها "حديقة واسعة، ترتفع أشجارها، وتلتف أغصانها، وتتكاثر ما بين أعشابها الخضراء الأزهار الحمراء والصفراء والزرقاء فتحيلها إلى شبه بساط جميل من صنع الخالق العظيم".

تتنوع أحداث المغامرات، و في كنه الجرائم وأماكن حدوثها أعطت للمغامرات رونقاً ساحراً. بالإضافة إلى قدرة محمود سالم على إضفاء أجواء حقيقية حول المغامرين حتى في التفاصيل الصغيرة. ومن أهم مميزات الألغاز واقعية الأحداث ومنطقية حلولها. فكان يتبع محمود سالم على لسان المغامرين أسلوباً مميزاً في الاستنتاج وترتيب المعلومات مضافاً إليها الخيال ومن ثم الخروج منها بنتائجَ واستنتاجاتٍ منطقية.

ويقطن المغامرون في مصر في إحدى ضواحي القاهرة وهي المعادي حيث دارت أغلب الأحداث والألغاز هناك. بعض المغامرات جرت أحداثها في الصحراء (لغز وادي الذئاب) و (لغز وادي المساخيط) و (لغز الرجل الأزرق) و(لغز أبو طرطور). وجزء آخر في مختلف المدن المصرية شمالاً وجنوباً مثل مدينة الفيوم حيث جرت فيها أحداث (لغز المهرب الدولي) و(لغز الموسيقار الصغير). كذلك الإسكندرية حيث جرت فيها أحداث ألغاز (الجزيرة المهجورة) و(منتصف النهار) و(الشيء المجهول) و(الزجاجة الصفراء) بالإضافة إلى مغامرة خطيرة في حقل ألغام بالقرب من مدينة العلمين في (لغز غابة الشيطان). عددان وحيدان جرت أحداثهما خارج مصر وهما (لغز كلب البحر) و(لغز المدينة العائمة). حيث جرت أحداث الأول على ظهر سفينة والثاني في إيطاليا وتحديداً في مدينة البندقية.
وكي لا تتم عمليه الهاءنا نحن طلبة المدارس فقد كانت مغامرات الأصدقاء تحدث فقط في خلال أيام الإجازات الصيفية والشتوية. أول مغامرة شتوية كانت في (لغز الحقيبة السوداء).

أغلب الظن أن الأحداث وقعت في نهاية الستينات وحتى منتصف السبعينات. فقد ذكر في مغامرة القبر الملكي المقطع التالي "... في مقام كشف توت عنخ آمون الذي أقام الدنيا وأقعدها منذ 45 سنة". فمن المعروف أن كارتر اكتشف قبر توت عنخ آمون في عام 1922. وبالتالي نستنتج أن المغامرة حدثت عام 1967. كما شارك المغامرون في حرب أكتوبر عام 1973 من خلال (لغز جاسوس السويس).

ومن من جيلنا لا يذكر ابطال هذه السلسة واولهم تختخ واسمه توفيق خليل توفيق خربوطلي (تختخ مأخوذه من ألأحرف الأولى لاسمه الرباعي) وهو قائد الفريق والمغامر السمين وأكبرهم سناً. له قدرات استنتاجية خارقة وذكاء عالٍ ويجيد التنكر وحتى فتح الأبواب المغلقة بأدوات بسيطة. استطاع أن يحل أغلب الألغاز ومجمل الاحداث تدور حوله. يطلق عليه في المدرسة ألقاب مثل لظلظ والمحشي لسمنته وهو أكول محب للطعام من الدرجة الأولى. مغامر جريء خاض الأهوال ليخدم العدالة أو ليعيد مخطوفاً إلى أهله. برز ذكاؤه بشكل خاص في (لغز الطفل المخطوف) وأوقع جاسوساً خطيراً في (لغز الدائرة الخضراء) وآخر في (لغز القفاز الأحمر) وثالثاً في (لغز الكاميرا السرية). المفتش سامي مدير المباحث الجنائية يثق به ثقة مطلقة ويتمنى أن يعمل معه عندما يكبر. يمتلك مهارات جيدة في المصارعة والجودو.

أما حبيبتنا لوزة واسمها الحقيقي زكية. بريئة، ذكية. وهي المغامرة الصغرى. كان عمرها تسع سنوات عندما بدأت المغامرات. في البداية كانت تجد صعوبة في لفظ كلمة أدلة فتقولها "أذلة". على الرغم من صغر سنها إلا إنها امتازت بالذكاء الشديد وقوة الملاحظة. تحب المغامرات والألغاز حباً جماً وهي أشد المتحمسين دوماً لهم. خُطفت في (لغز عباس الأقرع). تحب تختخ حباً جماً.
أما القارئة نوسة وهي سنية إبراهيم وتعتبر أكثر المغامرين ثقافة، تحب المطالعة والهدوء بارعة في الاستنتاجات. يطلق عليها اسم "دائرة معارف" المغامرين نظراً لشدة اتساع ثقافتها. لعبت دور (شجاع) في (لغز رجل الصندوق). بالإضافة للقراءة فهي تحب التأمل وجمع الطوابع. وهي مسؤولة عن تنظيم وإعداد أرشيف المغامرين الخمسة وهو أرشيف مختص بالجرائم وبالمعلومات الخاصة بالمجرمين وصورهم والحوادث التي تنشرها الجرائد. وكان المغامرون يعودون له وقت الحاجة وقد استفادوا منه في تحقيق العدالة والقبض على لص كبير وهو "همام القناوي".

أما عاطف وهو عبد اللطيف، شقيق لوزة، خفيف الظل وصاحب نكتة لا يستطيع أحد أن يجاريه بالكلام. اعتاد أن يسخر من شقيقته ومن حبها للمغامرات. قام بدور عظيم في قصة الأمير المخطوف والرسالة الطائرة. خُطف في (لغز صواريخ الليل) وقام بدور بائع بلالين في (لغز بائع البالونات). وهو يهوى الرسم ويجيده فقد استطاع ان يرسم رسوماً دقيقةً لبعض المجرمين فقط من خلال أوصافهم كما في (لغز الوثائق السرية).

وأخر الشخصيات هو محب: وأسمه محبوب إبراهيم وهو شقيق نوسة وأكثر المغامرين اندفاعاً. خُطف في (لغز الفهود السبعة) وقام بدور عظيم في (لغز قصر الصبار). ويمتلك خبرة عظيمة في السيارات. حيث يستطيع معرفة نوع أي سيارة من النظرة الأولى. عاشق لكرة القدم والرياضة عموماً.

أما خامس هؤلاء الأبطال الخمسة فهو كلبهم زنجر وهو كلب بوليسي أسود يخص تختخ. ساعد المغامرين في اقتفاء آثار بعض المجرمين والدفاع عنهم عند الخطر. اعتاد أن يعاكس الشاويش علي من قدميه مما أثار سخط الأخير عليه في العديد من المرات. تحبه لوزة حباً جماً وتصفه بأنه "أذكى كلب في العالم"، لديه حاسة شم قوية استفاد منها تختخ في الكثير من المغامرات.
وقد حرص الكاتب على أن يظهر الأبطال الخمسة بتفوقهم في دراستهم كما ورد على شبكة المعلوماتية.
وهناك أبطال آخرون وشخصيات فرعية في السلسة وهم المفتش سامي وهو مدير المباحث الجنائية في القاهرة. يثق بالمغامرين ثقة مطلقة. شرابه المفضل هو عصير الليمون ويرتدي نظارةً سوداء عادة. يريد أن يجعل من تختخ ساعده الأيمن في المباحث عندما يكبر. يلجأ إليه المغامرون عندما يحتاجون إلى معلومات أو مساعدة الشرطة في القبض على المجرم. ثقته في المغامرين جعلته يعرض عليهم العديد من القضايا ومنها الخطير جداً ليسألهم مشورتهم أو ليشتركوا في حل اللغز إن جرت الأحداث في المعادي. يحب لوزة حباً جماً.

والشخصية الثانية المساندة هي الشاويش علي وهو الشاويش فرقع في قسم شرطة المعادي حيث يقطن المغامرون. اعتاد أن يقول للمغامرون "فرقعوا من هنا!"، فأطلقوا عليه لقب الشاويش فرقع. كان يتضايق من المغامرين لقدرتهم في حل ألغاز عجز هو الكبير عن حلها. شخصية طيبة القلب يحترمها المغامرون وإن اختلفوا معها. ارتكب خطأ كبيراً بهروب لص منه بحيله ساذجة فكاد أن يفقد عمله ولكن المغامرين أنقذوه وقبضوا على اللص، مشروبه المفضل هو الشاي الثقيل صيفاً شتاءً. تكاد لا تخلوا مغامرة منه إن جرت أحداثها في المعادي.

أما اللص الظريف فهو أرسين لوبين ... ابتكر الشخصية الكاتب الفرنسي موريس لوبلان وقد لاقت روايات أرسين لوبين إقبالاً كبيرًا، و قد حول عدد من رواياته إلى أفلام سينمائية ومسلسلات كرتونية للأطفال كما ترجمت إلى عدة لغات، وكان أول من بدأ بنقلها إلى العربية مكتب (عمر أبو النصر) ببيروت، ثم بعد ذلك دار ميوزك . تميز أرسين لوبين بالنبل والشرف والشهامة فهو لا يهدف من وراء مغامراته إلى الثراء أو كسب المال والانتقام من خصومه انما يكرس حياته للكشف عن الجريمة وتعقب الجناة وتقديمهم للعدالة، وقد تحدى أرسين لوبين أبرز رجال الشرطة والمفتشين في عصره في فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة حتى أطلق عليه لقب الرجل ذو الالف وجه. يظهر اللص الظريف أرسين لوبين، أنه الشخص الذي يناسب مثل هذا العالم المليء بالأحداث المشبوهة انه دائما يظهر عند اللزوم، ووجوده يبدو امرا وجوبيا مثلما حدث في الرواية الأولي التي نشرت عام 1907 وظهر فيها لوبين لأول مرة تحت عنوان أرسين لوبين اللص الظريف ثم توالت هذه الأعمال مثل الإبرة المجوفة.. عام 1909 ومن بين الاعمال الشهيرة لهذه الشخصية أيضا " 'المثلث الذهبي"  عام 1918 و 'جزيرة ذات ثلاثين مقبرة' عام 1922 و'المفاتيح الغامضة' عام 1920 ث " الكنيسة الحمراء' عام 1934  وروايات موريس لبلان  تسير تقريبا على وتيرة واحدة، فلابد لـ ارسين لوبين أن يهرب من الخطر وفي اللحظة الحرجة، وهو اشبه بالشخصيات الكرتونية التي ظهرت في أفلام الرسوم المتحركة، لا يموت، ويبقي دوما على قيد الحياة، يختفي عند اللزوم، ويظهر في الوقت المناسب، وهو شخص مليء بالمشاعر والحيوية، ولديه حس تاريخي، وشعور اجتماعي عام. ومن هنا تأتي أهميته الأدبية، لكن الحيل المتجددة التي يقابل بها الأزمات تجعله مثار اعجاب شديد من القراء. ولقد ظل ارسين لوبين مرتبطا بمؤلفه منذ ظهوره عام 1907 وحتي رحيله، فلم يسع لبلان إلى قتله، أو إلى التخلص منه. هذه قائمة روايات أرسين لوبين التي نشرتها دار ميوزيك بالعربية.

لشديد الأسف لم يتبق في مكتبتنا من هذه الكتب البوليسية الا الجريمة المستحيلة لأجاثا كريستي و "لغز بلا نهاية " للمغامرين الخمسة. وبالطبع لا ننسى رواية " العطر – قصة قاتل " للكاتب بياتريك زوسكيند.
ياه ... هلوسات ... وذكريات ع الوجع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء