الشهيد قتيبة زهران.. استهزأ "افيخاي" به فردّ والده بـ"سيلفي"

الثلاثاء | 12-09-2017 - 01:17 مساءً

رام الله- وطن للأنباء: ارتقى الفتى قتيبة زهران (17 عاما) من بلدة علار شمال مدينة طولركم شهيدا، الشهر الماضي، واحتجز الاحتلال جثمانه قرابة الشهر، حتى سّلمه الى ذويه ليلة الجمعة.

وارتقى الشهيد "الوسيم" كما سماه مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي، برصاص جيش الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن على حاجز زعترة جنوب نابلس، وكان اول من استهزأ وسخر به الناطق باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي على صفحته الشخصية، وهذا مادفع بذوي الشهيد الا التقاط صورة" سيلفي" معه في المستشفى قبل دفنه.

و اثارت عائلة الشهيد قتيبة زهران، الجدل بعد التقطاها هذه الصورة ونشرها على موقع التواصل الاجتماعي، وارفقتها بالتعليق التالي:

الصورة موجّهة الى الناطق باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي الذي قال سنجعل أقاربه يبكون( ويقصد هنا اقارب الشهيد قتيبة زهران).

وظهر جميع من في الصورة والبسمة على وجوههم ، بعد ان طلب والد الشهيد التقاط هذه الصورة الجماعية مع عدم البكاء والابتسامة ليقهر افيخاي، وفق ما تحدث به لـ"وطن".

واكد ابو طارق والد الشهيد قتيبة انه ومنذ سماع خبر استشهاد نجله طلب من اقاربه وافراد عائلته عدم البكاء، "لان قتيبة ان شاء الله في الجنة، وبكاؤنا عليه هي فرحة للمحتل ولانريد لهم ان يفرحو او يشعرو بالانتصار لقتلهم ابننا".

ووجه ابو طارق دعوة لمرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ومن جرّح بهم على "الفيس بوك" وعلى هذه الصورة، "بأن اعلموا ما في أنفس الناس وقلوبها قبل ان تحكموا عليهم".

 

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء