"فلسطين تقرأ".. معرض كتب يجمع نابلس والخليل وجنين في البيرة

الأربعاء | 18-10-2017 - 04:25 مساءً

رام الله- وطن للأنباء- سندس قرعان: في عصر محركات البحث الإلكترونية، يتجه الناس إليها لسرعتها في البحث عن المعلومة، فتقضي حوائجهم بالضغط على زر واحد، في حين ترى مؤسسات المجتمع المحلي أن أهمية هذه المحركات يجب ألا تطغى على قراءة الكتب الورقية، فعملت على تشجيع القراءة ولفت أنظار الناس إليها من خلال اقامة معارض الكتب المختلفة.

افتتحت بلدية البيرة بالتعاون مع "دار عصفور للنشر والتوزيع"، معرضاً للكتاب أمس الثلاثاء، بعنوان "فلسطين تقرأ"، في ساحة مركز البيرة الثقافي، على مدار 10 أيام، وشاركت مكتبة "سمير ميالة" من نابلس و"العدس" و"الشلبي" من جنين، ومكتبة "دنديس" من الخليل في تزويد المعرض بالكتب لبيعها.

وقال مدير المركز الثقافي ناصر عيد لـ وطن للأنباء إن افتتاح هذا المعرض جاء لتشجيع الناس على القراءة واقتناء الكتب، وخاصة أن المجتمع الفلسطيني يعيش حالة عزوف عن القراءة.

وأضاف عيد أن إقامة معرض الكتب في منطقة عامة، يسهل على الناس الوصول والاطلاع والتعرف عليها، فكان تفاعل الناس جيد في اليوم الأول للمعرض وخاصة في ساعات المساء.

وأشار عيد أنه لا غنى عن الكتاب في ظل الانترنت ومحركات البحث، فالكتاب يقدم معلومة معمقة ووافية عن كل شيء، في حين يتسم الانترنت بسطحية المعلومة.

وشجعت المكتبات المشاركة في المعرض، الناس على شراء الكتب من خلال العروض التي قدمتها، فقال مدير مكتبة عصفور محمد عصفور لـ وطن للأنباء إن أسعار الكتب منخفضة ومناسبة، كما قدمنا خصم بنسبة 50% للمؤسسات، وعرضنا على رواد المعرض اختيار رواية مجانية بعد شارئه لروايتين. 

وأضاف عصفور أن هامش ربح المكتبات في المعرض ضئيل، على الرغم من التكاليف العالية عليها، وأكد عصفور أن الهدف هو التخلص من حالة الركود الكبيرة عن القراءة، وتحفيز الناس على شراء الكتب.

ويرى أن إقبال الناس على الرويات العربية والعالمية وكتب التنمية البشرية وكتب الأطفال أكثر من غيرها.

المواطنة ربى البرغوثي التي زارت المعرض لشراء الكتب كونها تحب القراءة واقتناء الكتب، قالت لـ وطن للأنباء أن المعارض تسهل عليها الوصول إلى أكبر كم من الكتب في ذات المكان، كون مراكز مكتبات بيع الكتب بعيدة عن قريتها، وتميل البرغوثي الى قراءة الكتب الفكرية والسير الذاتية.

من جهة أخرى لفت معرض الكتاب المهندس منذر طهبوب خلال مروره الشارع الموازي له، فعبر طهبوب عن اعجابه بالمعرض وقال "إن مثل هذه المعارض مهمة جداً لرفع ثقافة الشعب الفلسطيني وإمكانياته التعليمية، ويتمنى طهبوب ازدياد اقامة المعارض الكتب".

ولفت عدد الكتب الكبير الذي يحويه المعرض، نظر المواطنة فاطمة أحمد التي اتجهت بدورها إلى المعرض لتجد ضالتها من الكتب فيه، وأضافت أنها تحب قراءة الكتب الدينية.

أما المواطن عدنان داغر يرى أن ميزة المعارض أنها تتيح أكبر عدد ممكن من الكتب وبأسعار معقولة نسبياً، وأشاد داغر بالمعرض لاتاحته فرصة لناس للإطلاع على الكتب.

ويقرأ داغر بالدرجة الأولى الروايات لاحتوائها على اللغة وسعة الأفق وثقافة ويرى فيها متعة، وتزخر بالفلسفة في بعض الأحيان كما روايات باولو كولو ودوستوفيكي،  كما ويقرأ الكتب السياسية وغيرها من الكتب.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء