ألمانيا تطلب توضيحات من الكويت بخصوص منع سفر اسرائيليين على متن طائراتها

الجمعة | 17-11-2017 - 06:28 مساءً

وطن للأنباء: يتواصل التفاعل على مستويات عدة مع الحكم الصادر عن محكمة ألمانية، أمس الخميس، لصالح الخطوط الجوية الكويتية، والذي أقر لها بحقها في رفض نقل إسرائيليين على متن طائراتها، حيث كشف نائب وزير الخارجية الألماني، مايكل روت، اليوم الجمعة، أن سفير المانيا لدى الكويت "سيطلب إيضاحات من قبل السلطات المحلية عن سبب منع سفر الإسرائيليين على متن طائراتها".

وكانت محكمة ولاية فرانكفورت، قد أوضحت في حكمها، الخميس، أنه "لا يمكن إجبار الخطوط الجوية الكويتية على إبرام تعاقدات مع الإسرائيليين"، وأن "الخطوط الجوية الكويتية تملك حق منع مسافر إسرائيلي من الصعود على طائراتها"، معتبرة أن المسألة ليست "تمييزا بل تطبيقا صارمًا للقانون الكويتي"، وأن الشركة ليست ملزمة "تنفيذ عقد إذا كان ينتهك قانون بلدها، ما يمكن أن يؤدي إلى معاقبتها".

وأفاد تقرير نشر على موقع "يديعوت أحرنوت" الإلكتروني، مساء أمس الخميس، بأن الإسرائيلي المدّعي على الشركة الكويتية هو "طالب يسكن في ألمانيا ويدعى "أدر.م"، وقد رفض العرض المقدم له بأن تقوم الخطوط الجوية الكويتية بالحجز له على رحلة لشركة أخرى من فرانكفورت مباشرة إلى بانكوك دون التوقف المؤقت في مدينة الكويت، وقرر تقديم شكوى ضد الشركة الكويتية للقضاء الألماني.

ويقول الموقع الإخباري الإسرائيلي إن المدعو "أدر.م" كان يأمل الحصول كذلك على تعويضات مالية تحت بند "التمييز العنصري"، ولكن المحكمة الألمانية ردت ادعاءه، وأشارت في قرارها إلى أن الشركة الكويتية "ستواجه تداعيات قضائية إذا ما وافقت على نقله".

وسارع "مجلس يهود ألمانيا" إلى إصدار بيان ندد فيه بقرار المحكمة الألمانية"، وحرّض على قرار المحكمة الألمانية والطيران الكويتي، معتبرا أنه "من غير الممكن أن تواصل شركة أجنبية تعمل وفق قوانين وطنية معادية للسامية، العمل في ألمانيا".

وأضاف: "القانون الكويتي حول مقاطعة إسرائيل يذكر بأسوأ لحظات اضطهاد اليهود في عهد القومية الاشتراكية النازية"، عل حد وصفه.

لكن المحكمة الألمانية رأت أنه لا يمكن الاعتراف بوجود تمييز عنصري في قرار الطيران الكويتي، "لأن القانون الألماني لا يطبق سوى على حوادث التمييز التي تستند إلى العرق أو الأصل العرق أو الديانة، ولكن ليس بسبب جنسية محددة".

وكانت أحكام مماثلة تتعلق بالشركة الكويتية نفسها قد صدرت في الماضي في كل من الولايات المتحدة وسويسرا. ونقلت تقارير إسرائيلية عن محامي المدعي الإسرائيلي على الشركة الكويتية، "أنه سيستأنف على قرار محكمة فرانكفورت".

كما وأعرب عمدة فرانكفورت عن إدانته للقرار القضائي، وقال، بحسب "يديعوت أحرنوت"، إن "شركة طيران تدعو إلى التمييز ومعاداة السامية ولا تسمح بسفر ركاب إسرائيليين، يجب ألا يسمح لها بالهبوط في فرانكفورت أو الإقلاع منه".

صحيفة "دي فيلت" الألمانية، نقلت اليوم، الجمعة، عن نائب وزير الخارجية الألماني، مايكل روت، قوله إنه "ليس واضحا لدي كيف أن الراكب الذي يريد أن يركب طائرة من ألمانيا لا يمكنه الحصول على تصريح فقط بسبب جنسيته".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء