طلب إسرائيليين تأشيرات من السعودية يتفاعل بمنصات التواصل

29.11.2017 04:21 PM

رام الله - وطن: فتح إعلان الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج أن سبعة من لاعبيه قدموا طلبات للحصول على تأشيرات دخول إلى السعودية باب السجال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب عزم هؤلاء المشاركة في بطولة ستُجرى في الرياض أواخر السنة الحالية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الإسرائيلي للشطرنج ليئور إيزنبرغ إن الاتحاد يدعم سياسة الاتحاد العالمي للشطرنج لإجراء البطولة في السعودية وسط توقعات بأن الحكومة السعودية ومساعدة الاتحاد الدولي سوف تمنحان اللاعبين تأشيرات الدخول.

وعبر المغردون عن اندهاشهم من التحول الكبير الذي طرأ على العلاقات "الإسرائيلية السعودية"، وخروجها من السرية إلى العلن بهذه السرعة، ومفاجأة الشارع العربي كل يوم بتطور جديد على صعيد هذه العلاقات.

واعتبر آخرون أن هذا التقارب على الصعيد الرياضي هو باكورة التطبيع حسب وصفهم وصولا للعلاقات الأخوية بين البلدين، في حين اعتبر مغرد أن إعطاء فيزا للاعبي شطرنج لا يقارن بإعطائهم فيزا "لاحتلال القدس" حسب وصفه.

وقال آخر إن العالم العربي يعيش في زمن العجائب "نحن في زمن لا تستغرب فيه شيئا، العدو يصبح صديقا، الشقيق يتحول لعدو يحارب من أجل العدو القديم، لا عجب في ذلك فنحن في زمان يقوده أطفال السياسة".

وأثيرت الكثير من التساؤلات والتخمينات بشأن إمكانية منح المملكة تأشيرات الدخول للاعبين الإسرائيليين، وكيف سوف تقدمهم للشارع السعودي، وكيف ستؤمن حمايتهم.

في المقابل، يكذب مغردون سعوديون صحة الخبر، ويقولون إن كل ما يتم تداوله مجرد إشاعات، وإن الاحتلال الإسرائيلي يحاول أن يخلق أجواء تطبيعية مع الشعوب العربية مستغلا أوضاعها الداخلية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير