الشهيد المقعد يحلق في سماء القدس ..

18.12.2017 02:30 PM

كتب وليد الهودلي: ماذا تراه يفكر في أمته عندما كان يصر على تقدم صفوف المتظاهرين وهو مقعد مقطوع الساقين ؟ كيف ينظر الى الامة التي تشتتت قواها ذات اليمين وذات الشمال من غير ان تتجه بوصلتها نحو القدس ؟ هل باتت مثله مقعدة أم أنها أتقنت دور المقعد دون ان تكون مقعدة وهي تملك ما تملك من قدرات عسكرية هائلة وثروات مادية لا حدود لها وموارد بشرية تعد بمئات الملايين .. لماذا اذا تقاعست واكتفت باصدار البيانات وما هو من قبيل  أضعف الايمان من قول دون عمل ..

يتقدم ابراهيم بساقيه المقطوعتين بينما الامة سيقانها طويلة وقوية وقادرة ولكنها التفت الساق بالساق خوفا وجبنا وتآمرا وتقاعسا وتناحرا فيما بينها .. ابراهيم يقيم حجة بمقام أمة .. بمفرده يشهر سيف قلبه الحر ويقاوم جحافل شر العالم كله .. كل عالم الشر بكل جبروته يواجه هذه الارادة الحرة التي تقف شامخة في قلب ابراهيم .. ماذا تريدون منه ؟ تريدون سحله من مقدساته كما سحلتم ساقيه من جسده .. تريدون نزع قلبه من جسده .. الا تعلمون ان القدس قلبه النابض .. تطلبون منه التنازل عن قلبه !! يا لصلفكم من غباء .. اذا أخرجتم هذا المقعد لمواجهة طغيانكم فأين تهربون من الموت القادم لكم .. اين تفرون من غضب شعوب مقهورة من عشرات السنين بسببكم ؟ ارجعوا البصر كرتين لينقلب بصركم حسيرا عندما ترون هذا المقعد يأتي لمواجهتكم زحفا فماذا عن الذي يخبئه لكم قدر هذا الشعب الحر فيكم ؟ .
ألا يذكركم هذا الرجل برجل أخر كان مقعدا فقض مضاجعكم وطير النوم من جفونكم .. الا يذكركم بالشيخ احمد ياسين الذي صببتم عليه جام أحقادكم كلها دفعة واحدة لعل هذا يخفف قليلا من لهيب غيظكم عليه ؟ هذا الشيخ الذي أدار الدائرة عليكم وجعل من رجاله الاحرار شوكة في حلقكم .. منجلا في صدوركم لا انتم قادرين على نزعه ولا على التعايش مع ألمه .. قلب المعادلة وجعل من غلبتكم على أمة عظيمة وعريقة وبثلة من رجاله توازن رعب يدفعكم الى سؤال وجودكم وقرب انهيار مشروعكم ..
ابراهيم ابو ثريا الذي بلغ الثرى وحلق في سماء القدس وضرب نموذجا طاهرا بهذه الشهادة الحية على جرائم هذا الاحتلال الخارج عن دائرة الزمن لهذه البشرية بخيرها وشرها .. لم يسبقه أحد الى مثل هذه الجرائم .. كيف يجيز لنفسه اطلاق النار على مقعد بمقاومة سلمية ؟ لو كان استشهاديا او مقاوما عسكريا لقالوا ما اعتادوا على قوله من مصطلحات الارهاب والتطرف والداعشية ولكن هذا الذي يطلق النار على مقعد لا يملك سلاحا سوى ايمانه بقضيته الم يسبق داعش في توحشه ودمويته ؟ لو كان العكس فحدث ان فلسطينيا قتل اسرائيليا مقعدا لا يحمل سلاحا ؟ لقاموا الدنيا ولم يقعدوها .. لدانت دول عظمى هذا العمل الارهابي الجبان .. ما لهم عندما تكون الضحية فلسطينية يصمتون صمت القبور ؟!
ابراهيم يقيم الحجة على هذا العالم الظالم بعد أن أقام الحجة على أمته التي تصر على ان تكون مقعدة في مواجهة جبروت الظلم والطغيان لهذا الكيان المارق .. ابراهيم بجسده العاري وساقيه المقطوعتين يثبت للعالم أجمع ان شعبا ينتمي اليه لا يمكن ان يتنازل عن قدسه ، لا يمكن ان يساوم عليها ولا يمكن ان تفتر عزيمته في تحريرها من هذا الغاصب الذي فقد اي احساس بأي خلق او عرف انساني او شرعة دولية .وأن جيشا يجيز لجنوده هذه الجريمة لهو جيش مأزوم ومهزوم ويعاني من رعب داخلي .. ان يرى خطرا قادما من هذا الرجل فيقتله .. هذا جيش لا يحمل اية قيمة انسانية .. لا يعرف الا القتل وسفك الدماء .. وعلى العالم الذي يزعم انه حرا ان يراه بذات العين التي يرى بها داعش وكل جماعات التوحش سواء كانت من صنيعته او صنيعة غيره من قوى الشر والظلام في هذا العالم .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير