شركة H&M السويدية تعتذر إثر فضيحة "أروع قرد في الغابة"

10.01.2018 04:46 PM

وطن للأنباء: يعد أكثر من 24 ساعة على الحادثة، لا تزال مواقع التواصل الاجتماعي تتفاعل على استخدام شركة "آش إي آم" السويدية للملابس الجاهزة طفلا صاحب بشرة سوداء في أحد إعلاناتها، وهو يرتدي سترة كتب عليها "أروع قرد في الغابة". رواد مواقع التواصل الاجتماعي انتقدوا بشدة الصورة ووصفوا الحادث بالعنصري وغير المقبول من شركة لها صيت عالمي.

شركة H&M سارعت بحذف الصورة وتقديم اعتذارها للشبكة على محتوى الصورة وأكدت عبر تغريدة نشرت على حسابها الرسمي على تويتر أنه لم يتم حذف الصورة فقط بل تم أيضا إزالة القميص المثير للجدل من محلات البيع التجارية. وأشارت في التغريدة ذاتها أنها ستفتح تحقيقا للتعرف على أسباب الحادثة ومنع تكرارها مستقبلا.

رواد النت العرب من جهتم تفاعلوا بشكل كبير على ما حدث وتناولت التعليقات إجمالا الشركة التي تملك فروعا في العديد من الدول العربية، حيث قال كثيرون إنها ستدفع الثمن باهظا، داعين لمقاطعة منتجاتها.

يصعب اليوم الجزم في كواليس ما وقع وفيما إذا كانت الحادثة خطأ أم قصدا.. لكن الأكيد أن الأمر سيكون له آثارا ولو قليلة على حجم مبيعات الشركة العالمية نظرا للحيز الذي أخذته الفضيحة على الويب ومواقع التواصل الاجتماعي.

المعلوم أن الشبكات الاجتماعية بات لها دورا هاما في تحديد القوة الترويجية والتسويقية لشركة أو منتوج ما.

وهذا وقد أعادت هذه الحادثة إلى ذاكرة رواد الشبكة ما حدث قبل 3 سنوات حين أثارت شركة ملابس "زارا" الإسبانية جدلا كبيرا لبيعها قميصا مخططا بالأبيض والأسود يحمل نجمة داوود. القميص كان مشابها لحد كبير قميص السجناء اليهود في المخيمات النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

قرانس 24

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير