نادية حرحش تكتب لـ"وطن": جنين.. ومخرجات المجلس المركزي الفلسطيني

19.01.2018 12:45 PM

لم يمر الا ايام معدودة، لنرى بأم أعيننا النتائج الحقيقية لتوصيات المجلس المركزي الفلسطيني الذي ندد وهدد واوصى ضمن اعلاناته التعبوية الكثيرة وقف التنسيق الامني مع الاحتلال، ليشهد المجتمع الفلسطيني وقياداته والعالم دبابات وجيش الاحتلال تقتحم جنين وتهدم البيوت وتقتل وتشرد وتحاصر على مرأى ومسمع العالم بلا اي تردد، وكأن ابواب المدينة تفتح على مصراعيها من اجل عرضهم العسكري الاجرامي بترحاب امني منسق بجدارة.

ومقابل هذا ، في الجهة الاخرى من الحضيض الامني الفلسطيني، الذي لم يعد حتى من داع للحديث او التأويل او تحليل في مدى التنسيق وفاعليته للاحتلال، كان هناك الاخفاق الاعلامي الفلسطيني الذي فشل بجدارة في نقل الحدث بشفافية ووضوح او حتى معلومة حقيقية، كان الاعلام الفلسطيني مرة اخرى ، مجرد كربونة قد اعيد استهلاكها عن الاعلام الاسرائيلي، فتناقل الحدث بمأساوية تضاهي الحدث نفسه.

في نهاية الامر تبين ان التنسيق الامني بلا ادنى شك، هو تنسيق لخدمة الاحتلال، وان الاعلام الفلسطيني ليس الا بوقًا رديء الجودة للاعلام الاسرائيلي .

حرب وقتل واصابات وتشريد في مدينة خرجت منها المقاومة ويبدو انها ستبقى ولّادة للبطولات الفلسطينية التاريخية. ليس صدفة ان تكون "جنين" على مسماها .

الآن ، وبعد التأكد من ان الاحتلال وآلياته لم يكن ليدك بيوت المواطنين ويرصدهم بلا معلومات دقيقة حصلوا عليها مسبقًا من قبل الاجهزة الامنية الفلسطينية ، ما الذي يجب قوله ؟.

لن اقول ما الذي يجب عمله، لأننا لن نعمل، فحالة السكون والخمود التي نعيشها ، قد تكون في جزئيتها حالة صدمة من حقيقة قيادتنا التي لا نريد الاعتراف بفشلها وانصياعها من اجل مصالح لا تتعدى شخص كل واحد فيها .
هل ننتظر انفجارًا شعبيًا اخر ؟

لم ننفجر في القدس بعد اعلان ترامب ، ولم ننفجر بعد سقوط الضحايا تباعا. اكتفينا بالتنديد ودموع التماسيح وعويل الفيسبوك ومشاركة الصور في ردود افعالنا.

عملية نابلس انتهت في ارض جنين بسبب التنسيق الامني المقدس مع الاحتلال.
كيف سينتفض شعب مكبل باحتلال وقيادة امنية تنسيقية تعمل للاحتلال؟
متى سننتهي من هذه السلطة ؟
باسل الاعرج ورفاقه قبل شهور ليست ببعيدة .
ابناء جرار بالامس.
وشريط الاغتيالات من هذا النوع كثير....اجتياحات وانتهاكات للارض وللعرض والانسان. ...كلها على مرأى البصر.

الى متى سيستمر الكذب والنفاق والخداع ؟
هذه حكايتنا الفلسطينية: قيادة فاسدة دائمة، وشعب ساذج مغيّب. يخرج منه بين الفينة والاخرى بطلٌ يدكّ سباتنا وخنوعنا وغباءنا ، ويوقظ للحظات ضمائرنا المستترة. بدأت من جنين ....وتمر تباعا من جنين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير