بالصور... جدار الفصل يحاصر "القناطر" شرق القدس المحتلة

31.05.2014 08:07 PM

وطن - إرم الإخبارية - نهيل أبو غيث:  خلال الحقبة الصليبية وعلى أراضي بلدة العيزرية - التي تقع شرق مدينة القدس وتبعد عنها (2 كيلو متر) - بُني البرج الصليبي وهو ما يسمى بـ "القناطر" وفق التسمية الشعبية المعروف بها، وهو الاسم الذي جرى تداوله من قبل أهالي البلدة منذ سنوات عدة.

وعلى بُعد أمتار من البرج الصليبي بني جدار فصل بارتفاع نحو ثمانية أمتار من قبل الاحتلال الإسرائيلي، لفصل بلدة العيزرية التي تجاوز عدد سكانها الـ20 ألفًا – وتبلغ مساحتها (11.179 دونم) من أصل عدد دونمات تجازوت الـ(60 ألفًا) صودرت من قبل الاحتلال على مدار الـ50 عامًا الماضية وبناء عدد من المستوطنات على أرضها - عن "نبض الحياة لها" مدينة القدس.

ويوضح المهندس محمد نعيم قطميرة من مركز حفظ التراث الثقافي في بيت لحم لـ "إرم"، أن البرج الصليبي بني إلى الجنوب الغربي من الدير القديم وعدة كنائس بالبلدة القديمة في بلدة العيزرية، بطول (14.6 مترًا) وعرض (14.8 مترًا) وبـ أربعة أمتار سماكة جدرانه، والموجود حاليا هو برج واحد ويعتقد أنهما كانا اثنين ولكن يصعب الجزم بذلك بسبب الحاجة إلى كشف أثري كامل للمنطقة التي بني فيها.

وعن سبب بنائه يضيف قطميرة "المعلومات التاريخية حوله شحيحة جدا ولم تحمل كتب التاريخ معلومات كثيرة عنه سوى أنه بني في الحقبة الصليبية كبرج دفاعي على خزان مياه روماني، للجوء إليه في أوقات الطوارىء، في حال لم يتوفر الوقت الكافي للمقيم الهرب إلى خارج البلدة".

ويشير إلى أن الحفريات الأثرية التي جرت في البلدة بين عامي (1949- 1953) اكتشفت من الجهة الجنوبية للبرج الصليبي "القناطر" وجود شواهد أثرية تمثلت في "الكهوف، وأساسات الغرف، وأماكن توفير احتياجات السكان، بالإضافة لمكان لتخزين الأعلاف للدواب وآخر لحفظ المياه، ولُقى أثرية أخرى كالأسرجة والجرار وقطع العملة"، ما أثبت أن المنطقة كانت مأهولة بالسكان منذ القرن السادس والخامس قبل الميلاد.

ويردف قطميرة قائلا: البرج بحاجة إلى ترميم وتدعيم وسيجري العمل على حمايته والحفاظ عليه خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن بلدة العيزرية احتوت العديد من الآثار على مدار الحقب الزمنية واكتسبت شهرتها الدينية والتاريخية بعد أن أحيا عيسى عليه السلام رجلا يدعى "أليعازر" بعد موته ودفنه بأربعة أيام، وذُكرت في الإنجيل والتوراة باسم بيت عينيا ومعناه بيت البؤس أو بيت "التمور ألعازار".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير