سلطات الاحتلال تشرّع بؤرة استيطانية غير قانونية

09/01/2013
رام الله - وكالات - وطن للأنباء: وافقت سلطات الاحتلال الاسرائيلية على اضفاء الشرعية على بؤرة استيطانية عشوائية في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما اعلنت حركة السلام الان المناهضة للاستيطان، اليوم الاربعاء.

وقالت هاغيت اوفران من حركة السلام الآن إن خطوة تقنين مستوطنة نوفي نحميا اتخذت "منذ عدة ايام" فيما يعد مخالفة لخارطة الطريق للسلام في الشرق الاوسط.

واضافت انها "كانت بؤرة استيطانية غير شرعية والان تبين بانهم اضافوا نوفي نحميا على الرغم من انهم لم يقولوا ذلك بوضوح في قرار الحكومة".

وقالت اوفران إن هذا لم "يأت بالصدفة.. اعتقد انه كان من الاسهل لهم ان يقوموا بذلك بهدوء بدلا من التوضيح بانهم قاموا بتشريع مستوطنة اخرى".

واشارت الى ان "نوفي نحميا تأسست بعد اذار 2001 وبموجب خارطة الطريق فانه من المفترض ان تقوم اسرائيل بازالتها"، وبذلك تكون حكومة بنيامين نتانياهو قد شرعت عشر بؤر استيطانية عشوائية.

وتأسست هذه البؤرة الاستيطانية بدون ترخيص من السلطات الاسرائيلية في عام 2002 وفيها 32 منزلا متنقلا و12 منزلا ثابتا.

ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات المقامة على الاراضي المحتلة منذ العام 1967 سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلة او بمعارضتها.

ويقيم اكثر من 340 الف مستوطن اسرائيلي في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة وهو رقم في تزايد مستمر.. ويقيم نحو 200 الف اخرين في اكثر من عشرة احياء استيطانية في القدس الشقية المحتلة.