حلمي الاعرج: قانون "منع الآذان" يضعنا جميعا امام لحظة الحقيقة

السبت | 11-03-2017 - 09:17 صباحاً

رام الله – وطن للانباء: اكد مدير مركز الدفاع عن الحريات "حريات" حلمي الاعرج، ان قانون اسرائيل بمنع رفع الاذان في المساجد بالقدس هو قانون عنصري بامتياز وهو الاخطر في تاريخ دولة الاحتلال والتي تشرعن مثل هذا القانون الذي يمس بالصميم العقيدة الاسلامية والمؤسسات الدينية ويتطاول فيه على كل ما هو مقدس ومحرّم ، "نحن امام استحقاق لحظة الحقيقة كفلسطينيين اولا ومن ثم عرب ومسلمين ثانيا".

واشار الاعرج خلال مشاركته في برنامج "فلسطين هذا الاسبوع"، الذي ينتجه تلفزيون "وطن" ويقدمه الاعلامي فارس المالكي، إلى ان اسرائيل ترى نفسها الان في وضع قوي جدا وغير مسبوق ، فالظرف السياسي مواتي في ظل انشغال العرب دولاً وشعوبًا في الصراعات الاقليمية والمذهبية والحروب الاهلية وهذا كله على حساب القضية الفلسطينية، كما ان دولة الاحتلال تستغل استمرار الانقسام وعدم تحقيق المصالحة حتى تسابق الزمن في فرض ارادتها ومنهجها الاحتلالي على كل ما هو فلسطيني وعربي ومقدس، مضيفًا، "لذلك هذا القانون يضعنا كفلسطينيين امام لحظة تاريخية وعلى مفترق طرق اما ان نكون او لا نكون ، المسألة ليست فقط قانون يمر عليه مرور الكرام كما تم المرورعلى مجموعة من القوانين العنصرية التي اقرتها اسرائيل مؤخرا" .

وشدد على ان قانون "منع الاذان " الذي صادق عليه الكنيست الاسرائيلي في قراءته الاولى، يعني ان الاحتلال يستهتر بكل القيم الاسلامية الدينية والاهم هو يستهتر بكل العرب والمسلمين دولاً وشعوبًا .

كما اشار الاعرج إلى ان اسرائيل تحاول من خلال قانون "منع الاذان" ان تؤكد انها الآمر والناهي في كل شيء وان القدس هي يهودية وتابعة لدولة الاحتلال ، وتريد ان تكرس مسألة الهيمنة والتهويد والضم في المدينة المقدسة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء