بعد تحقيق لـوطن .. الصحة: بدأنا بوضع خطة لفحص المواد السامة في المنتجات البلاستيكية

السبت | 11-03-2017 - 12:49 مساءً

رام الله – وطن للانباء: اكد مدير دائرة الصحة والبيئة في وزارة الصحة المهندس ابراهيم عطية، ان وزارة الصحة بدأت بخطة لتطوير المختبرات على الاقل جزئيا فيما يتعلق بالمواد السامة، حيث بدأت الوزارة بتجارب في موضوع فحص المواد البلاستيكية ومواد المعادن الثقيلة، مشيرا في الوقت ذاته ان الوزارة تعطي اولوية لهذا الملف لما له من تأثير في المجتمع المحلي.

واشار عطية خلال مشاركته في برنامج فلسطين هذا الاسبوع، ينتجه تلفزيون وطن ويقدمه الاعلامي فارس المالكي، ان وزارة الصحة مسؤولة عن قطاعات محددة فيما يتعلق باستيراد المواد من الخارج، وهي تتشارك في ذلك مع وزارة الاقتصاد والزراعة.

واكد عطية ان مختبر الصحة العامة والذي كلّف ما يقارب 35 مليون دولار لا يكفي من اجل فحص كل المنتجات الموجودة في السوق المحلية بخاصة المنتجات البلاستيكية والمواد الصناعية، مشيرا في الوقت ذاته الى وجود توجه حكومي لاقامة مختبر صناعي فلسطيني .

وأضاف الى وجود 14 مفتشا من دائرة الصحة والبيئة وايضا عددا مماثلا من وزارة الاقتصاد بالاضافة لمفتشي الضابطة الجمركية في محافظة رام الله والبيرة وحدها، لكن للاسف الموضوع لا يتوقف فقط عند المفتشين بل يتعلق ايضا في ضبط الحدود وعدم سيطرة الفلسطينيين على هذه الحدود.

كما اثنى عطية على تحقيق وطن حول "العاب الاطفال" مؤكدا انه تحقيق هام جدا ويمس حالة تهم الجميع والكل حريص عن صحة الاطفال والكل خائف على صحتهم.

وكان تحقيق استقصائي لـ "وطن" جاء تحت عنوان "فرح الاطفال المسموم كشف وجود ألعابٌ مخالفة للمواصفات والمعايير الفلسطينية منتشرة في أسواقنا المحلية وتلحق الضرر بأطفالنا"، وهي الفرضية التي انطلق منها تحقيقنا، واستمر العمل عليه قرابة الشهر، حيث تم رصد مخالفات كثيرة، كما واجه طاقم التحقيق المسؤولين عن القضية، وخرجوا بنتائج خطيرة، تؤثر على كل بيت فلسطيني، لكننا بدأنا بالأطفال المتضررين من هذه الألعاب.

لمشاهدة التحقيق اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء