رئيس بلدية جنين لوطن : نحن على شفا الإنهيار المالي، وشبكة المياه مهترئة والبناء المخالف يلتهم أخصب الأراضي

السبت | 18-03-2017 - 12:00 مساءً

جنين – وطن للأنباء: جنين، سلة خضار الضفة الغربية او هكذا كانت، ومقصد فلسطينيي الداخل، وفي فترة ما سوق كان يتدفق عليه الاسرائيليون، انفسهم. مدينة وصل عدد سكانها الى ما يقارب الخمسين  ألفا، كانت مثالا للتنظيم والنظافة وتدفق حركة المواصلات رغم الاكتظاظ، باتت الآن ببنية تحتية مهترئة وبلديتها بميزانية منهارة كما يقول  رئيس البلدية محمد أبو غالي، مضيفا:"علينا ديون لسلطة المياه و 34 مليون ونصف المليون شيكل، كما علينا حوالي 67 مليون شيكل ديون لشركة الكهرباء، و5 ملايين ونصف المليون شيكل ديون للموردين والمقاولين الذين ينفذون أعمالاً للبلدية من شوارع ومنشآت".
وأوضح خلال برنامج ساعة رمل الذي ينتجه ويبثه "وطن" ويعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، أن السبب الرئيس لارتفاع الديون ضعف الجباية التي أدت الى تراكم الديون، مؤكدأ أن الديون المتراكمة انعكست على مستوى الخدمات المقدمة للمدينة خصوصا البنية التحتية.

شبكة مياه مهترئة
وأشار أبو غالي أنه منذ استلامه البلدية في 2 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي كانت مشكلة المياه من أبرز التحديات، مشيرا إلى  أن البلدية نجحت في إيصال المياه لكل بيت في المدينة بعد جهد كبير.
وأوضح أن أزمة  المياه في جنين كانت بسبب مشكلات ادارية وتمويلية من داخل البلدية إضافة لشبكة مياه مهترئة أنشئت قبل ما يزيد عن عشرين عاما.
وأضاف ابو غالي أن لدى البلدية مشروعا جديدا لتحديد الفاقد واستبدال بعض خطوط الدفع وتطوير شبكة الصرف الصحي عبر منحة من اليابانيين بقيمة مليون ونصف المليون دولار.
وأكد أن بعد تنفيذ المشروع لن تنتهي أزمة المياه في جنين، خصوصا وأن مصادر المياه بيد الإسرائيليين، لاسيما بعد منع الاحتلال للبلدية من مواصلة الحفر في  بئر جنزور.
وقال أبو غالي، " في هذا العام سنعاني من شح في المياه في جنين وبقية المحافظات الفلسطينية لأن الأمطار لم تصل الى حدها المطلوب، وهناك أخبار غير سارة تتمثل في جفاف بعض مصادر المياه وهذا سيؤثر على جنين كونها بلدا زراعيا أول، لذلك سنقوم بتأهيل بعض الآبار".

البناء الجائر مستمر ومتصاعد
وفيما يتعلق بأراضي سهل مرج بن عامر، أوضح أبو غالي أن "هذا موضوع قديم جديد، علينا أن نتوسع الى الجبال، لأن هذه أكثر منطقة خصبة في فلسطين وهي سلتنا الغذائية".
وأكد أن وزارة الحكم المحلي تتحمل المسؤولية في البناء الجائرالي يعتدي على الاراضي الزراعية ،  في سهل مرج بن عامر وعليها أن تتخذ الإجراءات الكفيلة بإزالة هذه المخالفات ووقف حدوثها فورا، كون هذه المنطقة خارج حدود بلدية جنين.
وأشار إلى أن بعض المواطنين يتحايلون على القانون ظنا منهم أنهم فرضوا أمرا واقعا، اذ يقومون بالبناء المحالف  أثناء العطل الرسمية أو في ساعات الليل المتأخرة.
وأكد أبو غالي أن الموضوع مستمر ومتزايد ويجب أن يوضع له حد، مردفا: "المشكلة أخلاقية بحتة".
كما أوضح أن مناشير الحجر على مدخل جنين لا تدخل ضمن حدود البلدية وموقعها غير مناسب، ولحل هذه المشكلة تقدمنا بمشروع لتنظيم ذلك العمل ومحاولة نقل المحاجر والمناشير الى مكان آخر يليق بهذه الحرفة التي عرفت بها مدينة جنين.
وأشار أبو غالي الى أن قضية المناشير منذ سنين والحكم المحلي والمحافظة مسؤولتان عن هذه القضية.
وأكد "أن المشروع الذي طرحناه جمالي بحت يشمل توسيع مدخل جنين وتم طرحه على المانحين للتنفيذ خلال العام الجاري".


114 كشكا للخضروات والفواكة
أما في داخل مدينة جنين فأكد رئيس البلدية أنه أُقيم مجمع للبسطات يحتوي على 114 كشكا حديثا ، بحيث تأخذ البلدية 1000 دينار سنويا مقابل الكشك الواحد.
وأوضح أن الأكشاك تساهم في ترتيب المدينة خصوصا بعد تجميع كل البسطات في مكان واحد بدل انتشارها العشوائي على الأرصفة والطرقات.
وبين أبو غالي أن اموال الأكشاك أُخذت من صندوق التقاعد للموظفين، ويجب أن تعود هذه الأموال، لذلك نطالب بمبلغ الألف دينار.
وفي قضية النظافة العامة وسط المدينة، أكد أن البلدية قامت بتوزيع نشرات توعوية لكافة أصحاب المحال التجارية، ولكن هناك اختراقات، خصوصا وأنها مشكلة ثقافة مجتمعية.
وأضاف أبو غالي أن عدد عمال النظافة 100 عامل تقريبا، مشيرا الى أن العدد ليس كافيا.
وأكد أن الميزانية المرصودة لتطوير مدينة جنين خلال عام 2017 تتعدى العشرين مليون شيكل وتشمل شق شوارع جديدة وتعبيد للطرق.


لا يوجد نفايات اسرائيلية في مكب زهرة الفنجان
وأكد أبو غالي أن ما أشيع عن وجود نفايات إسرائيلية في مكب زهرة الفنجان عار عن الصحة، مردفًا القول : "مجلس الوزراء شكل لجنة درست كافة المعطيات، والسيارات التي ضبطت في السابق أثناء توجهها الى المكب كانت قادمة من مدينة طولكرم وليس من داخل الخط الأخضر".
وشدد على أن المكب يعمل ولكن هناك بعض المعوقات أبرزها أنه كان معدًا لخدمة محافظة جنين بينما يخدم الآن كل الضفة الغربية، وبالتالي المكب لا يتحمل هذا الضغط الكبير.
وكشف أبو غالي عن مشروع جديد لانتاج الطاقة الكهربائية من النفايات الصلبة، مضيفًا،" أتوقع خلال العام القادم أن يتم توقيع الاتفاقية للبدء في تنفيذ هذا المشروع بحيث يتم تحويل 90% من النفايات الى طاقة".
وختم أبو غالي الحلقة بنيته الترشح في الانتخابات المحلية المقبلة لرئاسة بلدية جنين.
ويشار الى أن الفيديو المرفق يحتوي على المزيد من القضايا التي تم مناقشتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء