الخضور لوطن : نظام " إنجاز " يمنح الطلبة فرصة آخرى ، والجامعات ستقبل نتائج الدورة الثانية

الأحد | 18-06-2017 - 01:47 مساءً

رام الله – وطن للانباء – فارس المالكي : اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة التربية والتعليم العالي صادق الخضور ان الوزارة حريصةٌ على إيضاح الصورة لكل المواطنين " الطلبة والاهالي " حول مفهوم نظام الثانوية العامة الجديد والمعروف باسم " إنجاز " مشيرا الى اهمية النظر لهذا النظام بصورته الجديدة وتجربته الجديدة وبالتالي من المهم ان يكون ذلك حاضرا في اذهان المواطنين بخاصة ان الوزارة لا تتحدث عن طبيعة اسئلة الامتحان وانما تتحدث عن مسارات جديدة مختلفة وتعددها وايضا تعدد الدورات حيث تعقد 3 دورات في النصف الثاني من العام يبدأ اولها في شهر حزيران ثم دورة ثانية في شهر آب ودورة ثالثة في شهر كانون الاول ، بالاضافة لاوزان المباحث بحيث اصبح لكل فرعٍ من الفروع مباحث اساسية واخرى اجبارية بحيث تحسب علامات المباحث الاجبارية كاملة في المعدل العام والمباحث الاساسية يحتسب منها افضل علامتين من اصل  علامات اربعة مباحث ، وكل هذه المعطيات  الى جانب استحداث ملف الانجاز الذي يركز على مهارات الطالب بات جزءاً جديداً من نظام الثانوية العامة الجديد والذي يؤسس لرؤية تعليمية جديدة لا تقتصر على ورقة الامتحان فقط او على طبيعة الاسئلة .


كما اشار الخضور في لقاءٍ خاصة مع "وطن للانباء " ان نظام الثانوية العامة الجديد اختلف عن سلفه القديم من ناحية ان هذا النظام لا يبدأ بمجرد بدأ الامتحانات لكن هناك مراحل سابقة مثل ملف " الانجاز " الذي يبدأ من الصف الحادي عشر ويتواصل حتى الثاني عشر ويختلف ايضا بانه يعطي الطالب مساحةً للتركيز على المباحث الاجبارية وبالتالي ينعكس ذلك على الطالب مستقبلا عندما يريد ان يتخصص في مجال ما اثناء الدراسة الجامعية ، ايضا هذا النظام الجديد المعروف باسم " إنجاز " يفرد مساحة بانه يُبقي للطالب الباب مفتوحا في حال كان هناك صعوبة في مبحثٍ ما من المباحث الاساسية بحيث ان هذا المبحث كاملا لا يحسب في المعدل العام وبالتالي الفرص الموجودة أكثر والمسارات الموجودة أكثر على اعتبار انه سيتم استحداث ايضا بعض المسارات التي تعطي الطلبة مزيدا من الافاق في المستقبل ، وهذا النظام كما هو موجود حاليا يعطي العديد من الفرص والعديد من المزايا ، ايضا تم استحداث الجوانب الاجراءية التي ترافق الامتحان من قبيل وجود مشرف تربوي مع الطلبة في قاعات الامتحانات لان الوزارة تدرك ان الطالب يحتاج اسناداً معنويا ونفسياً وبالتالي وجود المرشدين التربويين حتى اللحظة كانت تجربة اضافة نوعية .


كما اكد الخضور ان حالة القلق التي تواكب الطلبة اثناء الامتحان هي صفة متأصلة في النفس البشرية لايمكن القضاء عليها بكبس زر وبخاصة ان الوزارة كانت واضحة منذ اليوم الاول للاعلان عن النظام الجديد ان هذا النظام سيخفف من حالة التوتر لدى الطلبة ولن يلغيها على اعتبار ان ازالة التوتر والقلق استحالة ، لكن حتى اللحظة نحن نلمس وجود ارتياحٍ كبيرٍ في اوساط الطلبة والوزارة اكثر من مرة تابعت الطلبة وتجلس معهم وايضا الوزارة تقييّم الموضوع من زاوية علمية.


وحول تذمّر بعض الطلبة من صعوبة امتحان مبحث الرياضيات الفرع العلمي اكد الخضور ان الوزارة تابعت الموضوع وتبين ان التذمر يدور حول سؤالٍ واحدٍ في الامتحان  وهو من الاسئلى المتوقعة وهذا امرٌ طبيعي لان الوزارة تعمل في كل عام على تقسيم الامتحان لثلاث مستويات ليراعي كافة المستويات للطلبة وهي مستويات " دون المتوسط والمتوسط ومستويات عليا " وبالتالي من الطبيعي اذا كان السؤال لمستوى الطلبة العالي يأتي التذمر من المستويات الاخرى مع الاشارة الى ان الوزارة تحترم كل الاراء وتابعت ذلك مباشرةً ، بالاضافة لوجوج لجان متخصصة تعكف دائما على تقييم سير الامتحانات واسئلتها .


وحول الوقت الوقت المخصص للامتحانات اكد الناطق الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم العالي انه عندما توضع الاسئلة يتم تحديد الوقت المقدّر ويتم تحديده من خلال فريق متخصص يقوم بالاجابة على الاسئلة ويتبين من خلال ذلك ما هو الوقت المسموح لهذا الامتحان مشيرا في ذات السياق الى ان الوزارة رصدت تذمرا من بعض الطلبة فيما يتعلق بمبحث اللغة العربية في الفرع العلمي على اعتبار  ان بعض الطلبة طالبوا بمزيد من الوقت  مؤكدا ان الوزارة تتابع كل ذلك داعيا في الوقت ذاته وسائل الاعلام والطلبة على حدٍ سواء الى الابتعاد عن الاحكام المسبقة .


كما اكد الخضور ان وزارة التربية والتعليم  ومن خلال مجلس التعليم العالي عقدت سلسلة اجتماعات مع رؤساء الجامعات المحلية وتم التأكد انه حتى بعد الدورة الثانية لامتحان " إنجاز " سيقى الباب مفتوحا امام الطلبة للتسجيل في الجامعات وان تبني هذا النظام لن يصادر حق اي طالبٍ في الحصول على مقعدٍ جامعيٍ في حال الانتهاء من الدورة الثانية ، اما فيما يتعلق بموضوع المنح الجامعية فمنذ زمن كانت المنح موسمية ترتبط فقط بعد الاعلان عن نتائج امتحانات الثانوية العامة لكن ومنذ نحو اربع سنوات تغيير هذا النظام بحيث ان المنح متواصلة على مدار العام وبالتالي هناك منح تطرح في شهر ايلول وفي شهر تشرين الاول وايضا هناك منح طرحت قبل شهر من الان ، وبالتالي لا داعي للقلق فكل هذه الامور كانت في ذهن الوزارة وتم دراستها قبل تطوير هذا النظام الجديد .


كما اكد الخضور ان تقديم الدورة الثانية لامتحان الثانوية العامة في شهر آب ليس ملزما لكل الطلبة ، فالفكرة هو منح فرصة لمن لم يحالفهم الحظ في الدورة الاولى بالاضافة لمن يريد ان يحسن من معدل علاماته بامكانه التقدم للدورة الثانية وبالتالي الدورة الثانية هي تمنح مزيدا من الفرص ولا تصادر اي فرصة والهدف منها هو توفير مساحة لم تكن متوفرة للطلبة في السابق .


كما كشف الخضور ان عدد الطلبة المتقدمين لامتحان الثانوية العامة " انجاز " لعام 2017 هو 72015 طالبا وطالبة
في الضفة الغربية وقطاع غزة ، و28 الف اداري ومراقب ومصحح يعكفون على متابعة هذا الامتحان ، 18الف في الضفة الغربية وعشرة الالاف في قطاع غزة والامور تسير حتى هذه اللحظة بوتيرة منتظمة ونأمل ان تنتهي الامور بشكل جيد ، حيث استطاعت وزارة التربية والتعليم امس السبت تأمين وصول طلبة الثانوية العامة في قرية دير ابو مشعل الى قاعات الامتحانات في قرى خربثا بني حارث وشقبا وذلك بعد ان فرض الاحتلال حصارا مشددا على القرية ، حيث تمكنت الوزارة وبالتنسيق مع الارتباط العسكري على تأمين وصول الطلبة لمكان انعقاد الامتحان وايضا تأمين عودتهم الى قريتهم بسلام .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء