جهاد حرب: الاحزاب السياسية لا تريد ان تدرك تراجع ثقة الشارع بها وهي منعزلة عن الواقع

الخميس | 07-09-2017 - 02:11 مساءً

رام الله – وطن للانباء – فارس المالكي: أكد الكاتب والمحلل السياسي جهاد حرب، انه ووفقاً لأحدث استطلاعات الرأي فإن 45% من الفلسطينيين لا  يؤيدون ايا من الاحزاب الفلسطينية، وان الحديث عن تزايد نسبة الفلسطينيين الذين لا يثقون بأحزابهم يعود لاسباب متعددة ابرزها: عدم التجديد في قيادات الاحزاب الفلسطينية والتي لها عشرات السنوات في هذه الاحزاب، و الامر الاخر تكلس الحياة السياسية في فلسطين، بخاصة فيما يتعلق على سبيل المثال بقيادات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وعدم قدرتها على التعبير عن الاجيال الصاعدة لاسيما وان متوسط اعمار هذه القيادة هو 75 عاما، في الوقت الذي يقول فيه جهاز الاحصاء ان الذين اعمارهم تجاوزت الستين عاما في المجتمع المحلي لا تتجاوز نسبتهم 4%، وبالتالي هذا يعني انفاصل ما بين الطبقة الحاكمة التي اغلبها من الاحزاب الفلسطينية والشارع الفلسطيني.

والامر الاخر وفق حرب هو عدم التجديد في البرامج السياسية لهذه الاحزاب، في ظل التطورات الحاصلة محليا وعالميا، الى جانب وجود انفصام ما بين قيادات هذه الاحزاب وقاعدتها.

كما اكد حرب خلال مشاركته في برنامج فلسطين هذا الاسبوع الذي ينتجه تلفزيون وطن ويقدّمه الاعلامي فارس المالكي، ان الاحزاب الفلسطينية لا تريد ان تدرك تراجع ثقة الشارع الفلسطيني بها، فعندما يمكث امين عام واعضاء المكتب السياسي عشرات السنوات في مناصبهم يصبحون منعزلين عن القواعد التنظيمية والشعبية لاحزابهم ولللشعب الفلسطيني، لذلك نحن نرى انحسار للاحزاب السياسية لغياب التجديد، ولغياب العلاقة المباشرة، ولعدم استيعابهم الوسائل الجديدة بخاصة تلك المتعلقة بوسائل التواصل الاجتماعي، الى الى جانب انه ولغاية اليوم لا يوجد اي تنظيم سياسي فلسطيني قام بعملية التجديد الفكري بناء على التجربة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء