أبو عرة والخيار الصعب: علاج رئتيه أم إطعام أطفاله ..صرخة عبر وطن

الإثنين | 06-11-2017 - 04:08 مساءً

طوباس- وطن للأنباء- وفاء عاروري: بغصة زادته وجعا على وجعه، روى منيف أبو عرة قصته مع مرض نادر يعيش معه منذ سنوات، أبو عرة ثمانية وثلاثون عاماً من بلدة عقابا قضاء طوباس، يعاني من تليف في الرئتين، وهو أب لخمسة أطفال أكبرهم اثنا عشر عاما، وأصغرهم سنتان.

يقول أبو عرة لـ وطن: منذ اصابتي بالمرض وانا اعاني صعوبة كبيرة في الحركة، ضيق تنفس بشكل مستمر، ونقص حاد في الاوكسجين.

يضيف أبو عرة: وما زاد الطين بلة في حالتي الصحية هي عدم توفر الدواء، فالدواء الذي احتاجه غال جدا وغير متوفر لدى وزارة الصحة.

زراعة رئتين هو العلاج الوحيد لحالة المريض، هكذا تفيد التقارير الطبية التي عرضها المواطن أمام كاميرا وطن، والذي  اكد لنا أنه رفع كتابا إلى الجهات المختصة من أجل تحويله إلى الخارج، فيما لا زال حتى اليوم يكابد عناء مرضه، بانتظار عطف المسؤولين أو رحمة الخالق.

يقول أبو عرة: رفعت كتابا الى الرئيس عباس من خلال محافظة طوباس، وبقيت اتابع الكتاب حتى تأكدت انه وصل الى الرئيس ووقع عليه، ثم وافقت عليه دائرة التحويلات الطببية في وزارة الصحة، وحين ذهبت الى محافظة طوباس لاستلام الملف قالوا لي ان الرئيس منعهم تسليمي الملف.

ويضيف: ومنذ ذلك الحين وانا فاقد للامل.

أبو عرة الذي يسكن بيتا ضيقا تأكل الرطوبة أسقفه وتعتريه الكثير من النواقص، لا يأبه بشيء سوى اجراء العملية، والى ذلك الحين تامين الدواء له، والذي تبلغ قيمته نحو ألف وستمئة شيقل شهريا، يفضل في أحيان كثيرة اطعام اطفاله بها، على شراء الدواء الذي يبقيه على قيد الحياة.

قابلنا في وطن طبيب الباطنية، وضاح عابد، الذي يتبع حالة ابو عرة منذ سنوات، فقال لنا انه مصاب بمرض نادر جدا، ولا حل لمشكلته الا اجراء العملية، واضاف وضاح: الدواء يخفف الالام ولكنه لا يشفيه من المرض.

كما أوضح عابد انهم رفعوا كتابا منذ ثلاث سنوات بشأن المريض، الى التحويلات الطبية من اجل التسريع في اجراء العملية له، ولكن دون جدوى.

وتقدر تكلفة عملية زراعة الرئتين وفقا للطبيب ما يزيد على ثلاثمة وخمسين الف دولارا، تضع حياة أبو عرة وبقائه لأطفاله في دائرة الخطر.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء