عمر عساف : خيبة امل من اجواء المصالحة ، وملف تمكين الحكومة شماعة لافشال الجهود

الخميس | 23-11-2017 - 02:51 مساءً

رام الله – وطن للانباء – فارس المالكي : اكد الكاتب والمحلل السياسي عمر عساف وجود خيبة امل في اوساط الفلسطينيين الذي رأوا بان ملف الانقسام قد طوي وان نتائج الحوارات في القاهرة وعلى ارض الواقع جاءت عكس التوقعات وشكلت صفعة لكل من تامل بان ينتهي الانقسام بعد اكثر من عشر سنوات على وقوعه .


كما اكد عساف خلال مشاركته في برنامج فلسطين هذا الاسبوع الذي ينتجه تلفزيون وطن ويقدّمه الاعلامي فارس المالكي ان التصريحات المتضاربة والمتناقضة التي جاءت على السن بعض القيادات الفلسطينية التي شاركت في اجتماعات القاهرة مؤخرا تؤكد وجود تشوش وتضارب وان الامور لم تخطو الى الامام وهي الخطوات التي كانت مرجوة ، لانه لو كان هناك اجواء ايجابية وبان المتحاورين قد اتفقوا كان  ينبغي ان يتحدث الجميع بنفس اللغة ، وبالتالي لم تأتي النتائج كما كان يأمل ويطمح الشعب الفلسطيني  . 


واشار عساف الى ان الاسباب التي تعزز هذا امر هو ان بعض القيادات السياسية وبشكل خاص في السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس حتى الان لم يرتقوا بادائهم الى مستوى التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية وهي تحديات تتمثل بممارسات الاحتلال على ارض الواقع وكذلك الحال بالنسبة للتغيرات الاقليمية الاخيرة ، لاسيما وان حركة حماس قامت بتغيرات واضحة ازاء السير قدما باتجاه اتمام ملف المصالحة ولم تقم السلطة بخطوات ايجابية اتجاه رفع العقوبات عن الاهل في القطاع ، ويجب ان لا يبقى ملف تمكين الحكومة في غزة شماعة كأنها خشبة الخلاص او حبل الانقاذ لكل عملية المصالحة .


كما حذر المحلل السياسي ان البدء في اثارة قضايا خلافية في الحوار من شأنه ان يضع العصي في دواليب الحوار وبالتحديد الحديث عن ملف الامن وسلاح المقاومة .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء