فيديو.. قوى التحالف الديمقراطي تعلن خوضها الانتخابات المحلية

10.08.2016 01:00 PM

رام الله- وطنأعلنت القوى الديمقراطية الخمس (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين،حركة المبادرة الوطنية  الفلسطينية، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، ، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني/فدا)، خوض الانتخابات لمجالس الحكم المحلي في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة بقائمة "تحالف ديمقراطي" موحدة، خلال مؤتمر صحفي عقدته القوى صباح اليوم، في مركز وطن للإعلام برام الله..

وافتتح المؤتمر الدكتور مصطفى البرغوثي، الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، بالترحيب بالصحفيين ووسائل الاعلام والحضور من مختلف القوى والمؤسسات،فيما تلى نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم "أبو ليلى"، بيان القوى الديمقراطية الذي حمل عنوان "قائمة تحالف ديمقراطي موحدة من ممثلي القوى والشخصيات المستقلة لخوض الانتخابات المحلية".

وأوضح، "أبو ليلى" في البيان أن القائمة تتشكل من شخصيات ديمقراطية مستقلة، تتمتع بالكفاءة والنزاهة والوزن الاجتماعي، شريكاً رئيسياً في تشكيلها وصوغ برنامجها.

وأكد على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وضمان نزاهتها وصون الحريات وسلامة العمليه الانتخابيه.

واعتبر الأمين العام لحزب الشعب، بسام الصالحي، ان المخاوف من ان تحل البلديات والمجالس مكان السلطة السياسية لا اساس لها، ولكن يمكن ان تكون هذه الانتخابات تطوير للحياة الديمقراطية، وتقديم الخدمات للمواطنين ومدخل لاصلاح منظمة التحرير.

وأضاف الصالحي،يجب انتخاب مجالس بلدية وقروية قوية وانجاح هذه الانتخابات ، والذهاب باتجاه انتخابات تشريعية ورئاسية.

من جانبها حيت خالدة جرار الأسيرات والأسرى وعلى رأسهم الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، ودعت لمساندتهم في معركة الامعاء الخاوية التي يخوضوها ضد الاعتقال الاداري، وأكدت على الوقوف الى جانب اهالي الشهداء وخاصة المحتجزة جثامينهم.

وأوضحت ان هذا التحالف يأتي لكسر حدة الاصطفاف بين القوتين الكبيرتين فتح وحماس.

وأكدت زهيرة كمال ممثلة حزب فدا، على أن الهدف من التحالف هو تجميع الطاقات من اجل خدمة المواطنيين ، وتقديم نموذج وحدوي يعطي الامل للشعب الفلسطيني، من اجل مصلحة الناس، وهذا التحالف سيؤسس لتحالف على صعيد المؤسسات او اي انتخابات قادمة.

وأختتم البرغوثي، المؤتمر بالتحية لاهلنا في قطاع غزة، واكد على ان التحالف هو مواجهة لتكريس الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني وتعكس أساسا استعادة الديمقراطية واستعادة حق الشعب الفلسطيني في اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

وأكد البرغوثي، على ضرورة وجود تيار ديمقراطي واسع يضم الشخصيات الوطنية، والكفاءات دون أي قيود او حدود، مشيرا الى ان التحالف ليس نظام "كوتا" وانما بناء تحالفات ديمقراطية قوية وقادرة على ان تقدم بديل فعال وقوي لادارة كافة المجالس البلدية والمحلية.

وأضاف البرغوثي، ان الاحتلال الاسرائيلي في عام 76 حاول ان يخترق الصفوف الفلسطينية عبر الانتخابات البلدية من خلال ترشيح مرشحين تابعين له، ونحن نؤكد على ان هذه الانتخابات ستكون رافعة وطنية لضرب محاولات الاحتلال مرة اخرى، وهذا التحالف الوطني الديمقراطي هو احد وسائل مقاومة الاحتلال ومقاومة المشروع الاحتلالي، خاصة في محاولة فرض أشخاص غريبين عن شعبنا وغريبين عن مصالحه.

وعبر البرغوثي عن أمله في ان يؤدي التحالف الى بناء تيار وطني عريق وديمقراطي، وأكد على ضرورة انجاح هذه الانتخابات وضمان نزاهتها،كمقدمة لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وللمجلس الوطني.

واشار البرغوثي، الى معاناة الشعب الفلسطيني من الانقسام وآثاره، وقال نحن اليوم كقوى خمسة مع جميع الكفاءات والمستقلين نقدم نموذج يثبت قدرتنا على الوحدة .

ووجه البرغوثي، التحية للاسيرات والاسرى وبلال كايد والرفيق احمد سعدات ، ودعا الى مساندتهم والوقوف الى جانبهم في معركتهم ضد الاعتقال الاداري.

وفيما يلي نص بيان القوى الخمس:

بيان هام صادر عن القوى الديمقراطية الخمس:
قائمة تحالف ديمقراطي موحدة من ممثلي القوى والشخصيات المستقلة لخوض الانتخابات المحلية

بعد حوار معمق وجاد ومسؤول، اتفقت القوى الديمقراطية الخمس (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية  الفلسطينية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني/فدا) على خوض الانتخابات لمجالس الحكم المحلي في الضفة الفلسطينية، بما فيها القدس، وقطاع غزة بقائمة تحالف ديمقراطي موحدة تشكل الشخصيات الديمقراطية المستقلة، التي تتمتع بالكفاءة والنزاهة والوزن الاجتماعي، شريكاً رئيسياً في تشكيلها وصوغ برنامجها. وتتوجه القوى الخمس إلى جميع الحريصين على إعلاء راية التقدم والديمقراطية ومصالح الوطن والشعب، وبخاصة الكادحين من أبنائه، للتوحد والانخراط في هذا الجهد الذي سيشكل منصة انطلاق لبناء ائتلاف ديمقراطي عريض للدفاع عن الديمقراطية وعن حقوق وكرامة المواطن ولصون سلامة المشروع الوطني واستنهاض النضال من اجل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في الحرية والاستقلال والعودة.

وتؤكد القوى الخمس أن مسعاها هذا سوف يشكل قوة دفع هامة لتجاوز حالة الاستقطاب الثنائي التي تفسد الحياة السياسية الفلسطينية، ولفتح الطريق بالتالي نحو إنهاء الانقسام المدمر وإعادة بناء الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية تعزيزاً لمكانتها كممثل شرعي وحيد لشعبنا الفلسطيني.

وتجدد القوى الخمس تأكيدها على أهمية إجراء الانتخابات المحلية في موعدها المحدد، وفي جميع محافظات دولة فلسطين، وبمشاركة القوى السياسية الفاعلة كافة، الأمر الذي يشكل خطوة على طريق استئناف المسار الديمقراطي واستعادة حق المواطن في اختيار ممثليه ويؤسس لإنهاء حال الانقسام والتمهيد لتوافق وطني على إجراء الانتخابات العامة، للرئاسة وللمجلسين التشريعي والوطني، بما يضع حداً للتدهور في حال الحريات العامة ولتغول السلطة التنفيذية والتطاول على حقوق وكرامة المواطنين، وبما يضمن صون حرياتهم التي يكفلها القانون الأساسي ووثيقة اعلان الاستقلال.

وترى القوى الخمس أن تجديد مجالس الحكم المحلي بالانتخاب الديمقراطي الحر هو استحقاق ملح لتجاوز الأزمة التي تعاني منها معظم هذه الهيئات والتي تنعكس بآثارها السلبية على الحياة اليومية للمواطنين في مختلف المجالات. ولذلك فإن القوى الخمس، إذ تؤكد حق كل مواطن ومواطنة باختيار ممثليهم للهيئات المحلية، تدعو جميع الناخبين إلى الانخراط الفعال في عملية التحضير للانتخابات، والتقييم الموضوعي للقوائم بمرشحيها وبرامجها، وممارسة حقهم في الاقتراع لاختيار الأفضل والأكثر نزاهة وكفاءة في خدمة المجتمع والتصويت لقائمة التحالف الديمقراطي بهدف تأمين المستلزمات الضرورية لحياة كريمة للمواطنين كالكهرباء والمياه والنظافة وحماية البيئة وتحسين البنية التحتية للشوارع والإنارة والصرف الصحي، بالإضافة إلى تطوير المرافق التعليمية والصحية والثقافية والرياضية والترفيهية والحدائق العامة، والنهوض بالدور التنموي للهيئات المحلية وتعزيز استقلاليتها، وتطوير التنظيم والتخطيط الهيكلي دون التقيد بالتقسيمات المجحفة التي يفرضها الاحتلال، واستنهاض دور الهيئات المحلية في تعزيز صمود المواطنين في مواجهة اجراءات الاحتلال واعتداءات المستوطنين.

ان من حق المواطن الفلسطيني، وهو يتشبث بصموده على أرض الوطن ويواصل نضاله للخلاص من الاحتلال، أن يحيا في مجتمعه حياة كريمة تؤمن له ولأبنائه وبناته مقومات الصمود والعطاء وتصون كرامته وتطلعاته إلى مستقبل حر مشرق. ولسوف تجعل قائمة التحالف الديمقراطي من هذا المبدأ منارة ترشد خطواتها وبوصلة توجه مسارها بالتفاعل الديمقراطي المتواصل مع المجتمع المحلي بكل مواطنيه الذين سيكون لهم الدور الفاعل في رسم سياساتها وتحديد أولوياتها بما يؤمن أفضل الخدمات لهم ويسهم في بناء منعة الوطن وازدهاره ونيل حريته واستقلاله.

إن القوى الديمقراطية الخمس تؤكد الضرورة القصوى لاحترام الموعد المحدد لاجراء الانتخابات وضمان نزاهتها وصون الحريات وسلامة العملية الانتخابية.

إن قائمة التحالف الديمقراطي، إذ تلتزم التعبير عن رؤى وتطلعات الفئات الكادحة والمضطهدة والمهمشة في المجتمع، سوف تعمل على تعزيز دور المرأة والشباب في عملية صنع القرار في الهيئات المحلية المنتخبة. وهي تتعهد الالتزام بدقة بقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير ووثيقة الشرف التي وقعتها القوى السياسية كافة بشأن ضمان نسبة لا تقل عن 30% من مواقع الترشيح المضمونة للمرأة، و كذلك توسيع نطاق التمثيل الشبابي بين مرشحيها.

ان القوى الديمقراطية الخمس تتوجه اليوم بتحية الاعتزاز والتضامن إلى الأسرى الصامدين في معركة الأمعاء الخاوية من اجل حقهم في الحرية وإنهاء الاعتقال الإداري التعسفي، وعلى رأسهم الأسير بلال الكايد ورفاقه، والقائد الأسير الرفيق أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مؤكدين لهم أن شعبنا بأسره يقف إلى جانبهم في نضالهم البطولي من اجل الحرية.

  عاش نضال شعبنا من أجل الحرية والاستقلال والعودة.
  الخلود للشهداء الاماجد، والحرية للأسرى الأبطال،
  والشفاء العاجل للجرحى
  المجد والحياة لفلسطين الحرة الديمقراطية بعاصمتها القدس

10/8/2016               قوى التحالف الديمقراطي

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير