سياسة اصلاح الاعلام...الواقع والتحديات

الأربعاء | 15-02-2017 - 02:36 مساءً

رام الله- وطن للأنباء- جهادقاسم: عقدت نقابة الصحفيين مؤتمرا في مدينة رام الله بعنوان "ورقة سياسات لاصلاح الاعلام الفلسطيني".

وقال نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر ان هذا المؤتمر يأتي كمحصلة للعديد من الحوارات والنقاشات التي قامت بها نقابة الصحفيين، حيث وجد ان موضوع الاعلام لم على طاولة الحكومة.

وشدد ابو بكر على مواصلة الجهود حتى يكون اليوم العالمي لحرية الصحافة، اعلان من الحكومة عن اقرارها لعدد من القوانين الناظمة للعمل الاعلامي العصري والحديث.

من جهته قال وكيل وزارة الاعلام محمود خليفة ان بات لدينا كمّا دون نوعا في مجال الاعلام، حيث من الضرورة وجود متابعة من كل المؤسسات الاعلامية الناظمة لهذا الامر.

واشار خليفة الى ضرورة اختيارالكادر الذي يتسطيع ان يرتقي بالمضمون المهني الصحفي.

وحول دور علاقة الاعلام الفلسطيني بحقوق الانسان قال رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان عمار دويك، ان توفير البيئة الداعمة للعمل الصحفي شرط اساسي لتوفير ودعم حقوق الانسان في مجالات اخرى، بحيث لا يمكن الفصل بينهما.

واضاف دويك ان هناك ايراده سياسية بدعم حرية العمل الصحفي، لكن الممارسات على ارض الواقع تشير الى وجود فجوة فيذلك.

ونوقش في هذا المؤتمر ضرورة تعديل قانون المطبوعات والنشر واقرار حق الحصول على المعلومات، واقرار قانون مجلس تنظيم الاعلام المرئيس والمسموع والعديد من القوانين الاخرى.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء