استنكار فلسطيني لموقف سويسرا ضد حملة المقاطعة

الإثنين | 20-03-2017 - 02:18 مساءً

وطن للأنباء- أمجد حسين: نظمت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، اليوم، وقفة احتجاجية أمام مكتب الممثلية السويسرية في رام الله، للإعتراض القرار الذي اتخذه البرلمان السويسري ضد حركة مقاطعة اسرائيل BDS.

وكانت الحكومة السويسرية قد قررت منع تمويل أي مؤسسة أو جهة تنشط بالدعوة لBDS واعتبارها حركة "عنصرية"  وصوت البرلمان السويسري على القرار في التاسع من اذار الجاري بأغلبية 111 نائباً ومعارضة 78 نائباً وامتناع 4 نواب عن التصويت.

وقالت القوى الوطنية في بيان لها أن هذا القرار الجائر يعتبر انزلاقا خطيرا لملاحقة نشطاء حملات المقاطعة وهو الاول من نوعه على مستوى اوروبا ويعبر عن الاستخفاف بحقوق الشعوب بما فيها الشعب السويسري الذي لطالما امن بحقوق الانسان وانحاز للمثل والقيم العليا التي كفلتها المواثيق الدولية بما فيها حق المقاطعة بكل اشكالها، ويضرب صميم روح الحريات والحقوق المكفولة بموجب القانون السويسري وتعدياً صارخا على منظمة العدالة والقيم الانسانية. 

وبينت أن سلسلة القوانين العنصرية التي يجري طرحها واقرارها يوميا من قبل حكومة الاحتلال تتطلب موقفا واضحا لمقاطعة برلمان دولة الاحتلال وليس تبني قرارات من شانها أن تشجع تكريس نظام الابارتهايد بحق الشعب الفلسطيني في الداخل أو في الاراضي التي احتلت عام 67. 

وطالبت القوى الوطنية الحكومة والبرلمان السويسري بالتراجع عن هذا القرار ووقف الاجراءات المتعلقة بتنفيذه، ورفض الضغوط التي تمارسها جهات مقربة من اللوبي الصهيوني ما يعرف "بالانجو مونتير" الذي يقلب الحقائق ويشوه المعنى الحقيقي لحملات المقاطعة. 

وتعتبر BDS  حركة سلمية تسعى لالزام اسرائيل بالقبول بالقانون الدولي وانهاء نظام الفصل العنصري والاضطهاد اليومي للشعب الفلسطيني والاعترف بحقوقه المشروعة التي اقرتها قرارات الشرعية الدولية وكفلها القانون الدولي. 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء