فيديو .. عائلات الاسرى المقطوعة رواتبهم تعتصم امام هيئة شؤون الاسرى ومجلس الوزراء

الأحد | 18-06-2017 - 12:37 مساءً

رام الله - وطن للأنباء: اعتصمت عائلات اسرى محررين وداخل السجون، ظهر اليوم الاحد امام مقر وزارة هيئة شؤون الاسرى والمحررين، للمطالبة بابطال قرار وقف صرف رواتبهم.

وكانت السلطة الفلسطينية قد اوقفت بداية الشهر الجاري، رواتب 277 اسيرا محررا في صفقة تبادل الاسرى، معظمهم من حركة حماس.

وقالت ايمان نافع زوجة الاسير نائل البرغوثي لـ"وطن"، ان عائلات الاسرى الذين قطعت رواتبهم، تطالب باعادة صرفها، لان القرار صدر دون وجه حق، مشيرة الى ان الاعتصام امام هيئة شؤون الاسرى ياتي باعتبارها الجهة التي نتواصل معها، ومن اجل الحصول على ردود وايضاحات على استفساراتنا بشأن قطع الراتب.

واكدت ايمان ، ان الراتب الذي جرى قطعه من قبل السلطة، كان يوفر حياة كريمة لعائلات الاسرى واطفالهم، بعد ان امضوا اعمارهم في سجون الاحتلال، وان هدف الوقفة هي الوقوف على حيثيات القرار كي لا يتم تصعيد احتجاجاتنا.

 من جانبها قالت ليلى شلش زوجة الاسير ابراهيم شلش، ان عائلات الاسرى عليها التزامات ومسؤوليات، وان قطع الراتب بشكل فجائي بين ليلة وضحاها سيخلق اوضاعا مزرية لعائلات الاسرى.

واوضحت شلش ان التحرك اليوم ياتي بعد فترة صمت لافساح المجال امام التحركات والاتصالات لحل الامر.

واعربت شلش عن حزنها واسفها للحالة التي وصلت اليها عائلات الاسرى قائلة  "  يحزنني ان اضطر للوقوف هنا، للمطالبة براتب زوجي، نحن لا نمد  ايدينا ونسأل ، بل اطالب بحق زوجي الذي امضى عمره بالسجون."

واوحها عائلات الاسرى بعد الاعتصام الى مجلس الوزراء في مدينة رام الله، في محاولة للقاء رئيس الوزراء رامي الحمد الله وتسليمه رسالة.

وذكر مراسل وطن للانباء، ان عائلات الاسرى احتشدوا امام مجلس الوزراء، فيما جرى منعه من التصوير والتغطية من قبل قوات الامن الفلسطيني

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء