اهالي دير أبو مشعل: من يوقف استهداف الاحتلال لنا؟!

الأربعاء | 05-07-2017 - 05:24 مساءً

وطن للأنباء- وفاء عاروري: اعتصم اليوم اهالي قرية دير ابو مشعل غرب رام الله، على دوار المنارة وسط المدينة.
لمطالبة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والانسانية للوقوف معهم، والضغط على الاحتلال لرفع حصاره عن القرية، وكذلك لوقف هدم بيوت الشهداء الثلاث أسامة عطا، وبراء صالح، وعادل عنكوش، الذين ارتقوا في السادس عشر من حزيران الماضي، في باب العمود بالقدس المحتلة.

وطالب أهالي دير ابو مشعل المؤسسات الانسانية بالتدخل لاستعادة جثامين ابنائهم الثلاثة المحتجزة منذ 19 يوما لدى الاحتلال، في انتهاك صارخ لكافة الأعراف والمواثيق الدولية.

وكانت القوى الوطنية والاسلامية في رام الله والبيرة دعت اهالي القرية للمشاركة في هذا الاعتصام من أجل اسماع صوتهم الى المؤسسات الحقوقية وايصال مطالبهم الانسانية والعادلة.

بدوره قال منسق القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، عصام بكر، ان هذه الوقفة جاءت لمساندة اهالي دير ابو مشعل، ودعوة المؤسسات الحقوقية والانسانية من اجل وقف سياسة التنكيل والعقوبات الجماعية التي تمارسها دولة الاحتلال بحق أهالي القرية.

وطالب والد الشهيد اسامة عطا خلال مقابلته مع وطن، المؤسسات الدولية بالضغط على دولة الاحتلال للافراج عن جثمان ابنه، قائلا لـ وطن: نريد اراحة قلوبنا باسترداد جثامين ابنائنا، واكرامهم بدفنهم.

وحول اخطارات الهدم التي سلمتهم اياها قوات الاحتلال منذ يومين، قال عطا إن قوات الاحتلال اقتحمت بيوتهم وسلمتهم اخطارات بهدمها، وامهلتهم حتى غدا الخميس من اجل تقديم اعتراض على القرار، وهو ما فعلته العائلة من خلال محاميها.

وشارك في هذه الوقفة عدد من أهالي القرية وقادة الفصائل والقوى الوطنية، الذين رفعوا شعارات منددة لاستهداف الاحتلال المستمر لقرية دير أبو مشعل وأهاليها، خاصة بعد استشهاد أبنائها.

وكان ابناء القرية الثلاث براء وعادل واسامة استشهدوا في السادس عشر من حزيران الماضي، خلال شهر رمضان المبارك، برصاص قوات الاحتلال بعد تنفيذهم عملية، على مدخل باب العامود بالقدس المحتلة.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء