منذ 6 أعوام لم يصدر تقرير حول الحسابات الختامية للموازنات العامة الفلسطينية

الإثنين | 17-07-2017 - 02:49 مساءً

 وطن للانباء- أمجد حسين: عقد الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" في مقرها برام الله اليوم، جلسة نقاش للحسابات الختامية للموازنات العامة الفلسطينية، بحضور أعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني، وممثلين عن ديوان الرقابة المالية والادارية.

وتهدف هذه الجلسة وفقا لمؤسسة أمان الى تعزيز الشفافية والنزاهة والمساءلة في ادارة المال العام، من خلال مراجعة مدى تطبيق الاحكام القانونية الناظمة للموازنة العامة، خصوصا وأن الحكومة لم تصدر تقريرا حول الحسابات الختامية للموازنات منذ عام 2011.

وقال مؤيد عفانة من الفريق الاهلي لشفافية الموازنة العامة في فلسطين، ان الحساب الختامي هو من اهم الوثائق التي تتعلق بالانفاق العام لانه يحدد الانفاق الفعلي والواردات والنفقات الحقيقية التي تمت. مضيفاً: يوجد لدينا اشكالية ان هناك فجوة في اصدار الحساب الختامي، لذلك نحن في الفريق الاهلي نوصي وزارة المالية بضرورة اعداد الحساب الختامي ومن ثم ارساله الى ديوان الرقابة للتدقيق وتفعيل دور المجلس التشريعي في المساءلة على الانفاق العام لانها قضية تهم كل مواطن فلسطيني".

وأكد المحلل الاقتصادي د.نصر عبد الكريم، أن الرقابة التشريعية غائبة، كما توجد ورقابة رسمية تنفيذية مثل هيئة مكافحة الفساد او ديوان الرقابة المالية والادارية، ورقابة داخلية في كل وزارة، إضافة إلى الرقابة  الاهلية، ولكن كل هذه الرقابات حتى الان نتائجها الفعلية على الارض تكاد أن تكون معدومة. مضيفاً: يوجد تحشيد للوعي ولا يوجد نتائج على الارض التي يجب ان تكون في اطار اصلاحي لادارة المال العام.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء