ريلان.. اصغر معتصمة في خيمة الاسرى المقطوعة رواتبهم

الثلاثاء | 01-08-2017 - 03:05 مساءً

رام الله- وطن للأنباء- وفاء عاروري: لم تكن ريلان ابنة الاسبوعين لتكون في خيمة الاعتصام وسط مدينة رام الله مع والدتها، الا بعد قطع راتب والدها الاسير نايف رضوان من بلدة قبيا غرب رام الله، منذ أكثر من شهرين.

العديد من زوجات وابناء الاسرى جاؤوا ايضا ليسألوا اصحاب السيادة عن الذنب الذي ارتكبوه ليعاقبوا بالحرمان من استحقالاتهم المالية.

زوجة الاسير رضوان قالت لـ وطن انها اضطرت لاستدانة تكاليف المشفى والولادة، بعد قطع راتب زوجها، حيث لا معيل لها في ظل اسر زوجها الا هذا الراتب.

وتلت زوجة الاسير ابراهيم شلش، ليلى شلش، بياناً باسم زوجات الاسرى خلال مؤتمر صحفي عقد وسط رام الله، اعلن فيه عن نية ازواجهن داخل السجون خوض اضراب مفتوح عن الطعام، وسيصدر بيان عنهم حول تفاصيل الاضراب خلال الايام القادمة.

ويبلغ عدد الاسرى الذين قطعت السلطة الفلسطينية رواتبهم 277 اسيرا ومحررا، اعتصموا منذ اليوم الاول باب مجلس الوزراء برام الله، ثم وسط المدينة، حيث بدأوا منذ ايام اضرابا مفتوحا عن الطعام، ولا مطلب لهم الا استعادة رواتبهم، التي كفلتها لهم القوانين الفلسطينية.

وجابت زوجات الاسرى والاسرى المحررين شوارع المدينة، بهدف لفت انظار الناس لقضيتهم، التي مضى عليها شهرين دون تفاعل شعبي يرقى للمستوى المطلوب.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء