رام الله: صحفيون غاضبون على اعتقال الأمن زملائهم

السبت | 12-08-2017 - 03:11 مساءً

رام الله- وطن للأنباء: اعتصم عدد من الصحفيين وذوي صحفيين معتقلين لدى أجهزة الأمن الفلسطينية، اليوم في رام الله، احتجاجاً على اعتقال زملائهم وأبنائهم.

وتعتقل الأجهزة الأمنية الفلسطينية 7 صحفيين في الضفة الغربية، فيما تعتقل الأجهزة الأمنية في قطاع غزة صحفي اخر، حيث تم توجيه عدد من التهم لهم تتعلق غالبيتها بعملهم الصحفي.

ورفض المحتجون قانون الجرائم الإلكترونية الذي تم إقراره مؤخراً، حيث يحاكم عدد من الصحفيين وفق عدد من بنوده، رفاعين لافتات كتب عليها "أوقفوا قانون الجرائم الإلكترونية.. لا لاعتقال الصحفيين"، "العمل الصحفي مش جريمة"، "الصحفي أول ضحايا قانون الجرائم الإلكترونية"، "نرفض قانون الجرائم الإلكترونية ولن نسمح بتطبيقه"، "قانون الجرائم الإلكترونية لم يمر".

وقال محامي الصحفيين المعتقلين مهند كراجة لـ وطن إنه تم تمديد الصحفيين يوم الخميس، ووافقت محكمة الصلح في بيت لحم على تمديد التوقيف لمدة 5 أيام، حيث سيتم عرضهم يوم الاثنين المقبل على محكمة الصلح، والتي بدورها ستقرر تميد التوقيف أو توجيه لائحة اتهام، أو الإفراج عنهم.

من جهتها، قالت الصحفية نائلة خليل لـ وطن إننا سنكون في المرحلة القادمة أمام مئات حالات الاعتقال تنتهي بالتدجين والصمت. مشيرة إلى أن الاعتصام ليس للاحتجاج على اعتقال الصحفيين فقط وإنما للاحتجاج على قانون الجرائم الالكترونية.

أما الصحفي سامر خويرة، فأوضح لـوطن أنه بعد حجب المواقع جاء دور الفضائيات، وبعدها سيكون دور المؤسسات الصحفية، حيث كل من يقول لا وكل من تعتقد السلطة أنه يقول لا يكون مصيره الحجب أو المنع أو الاعتقال، والتهمة جاهزة "مخالفة قانون الجرائم الإلكترونية".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء