بلدية الخليل تعقد اجتماعاً تشاورياً للرد على قرار إنشاء بلدية للمستوطنين في الخليل

الأربعاء | 13-09-2017 - 01:38 مساءً

الخليل- وطن للأنباء: عقدت بلدية الخليل اليوم في مقرها، اجتماعاً تشاورياً، بحضور عدد من فصائل العمل الوطني والإسلامي ومؤسسات وفعاليات الخليل، وحشد من وجهاء العشائر ورؤساء البلديات وعدد من المواطنين.

وهدف اللقاء التشاوري إلى بحث تقديم مقترحات للرد على قرار وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان منح المستوطنين حق إقامة بلدية أو هيئة خاصة لهم في البلدة القديمة من مدينة الخليل والمستوطنات والبؤور الاستيطانية المحيطة فيها.

واعتبر رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنيننة في حديثه ل "وطن للأنباء" أن قرار الاحتلال انتهاك لبرتوكول الخليل الذي يؤكد أن المدينة بشقيها H1 وH2 ، تخضع لصلاحية بلدية الخليل.

وأكد أبو سنينة ل "وطن للأنباء": مواصلة المجلس البلدي مشاوراته مع مختلف الجهات الرسمية والشعبية الفلسطينية، وإرسال رسائل للسفارات والقنصليات الفلسطينية في دول العالم كافة، والمنظمات والهيئات الدولية، والبلديات التي أقامت معها البلدية توأمة، لاطلاعهم على خطورة القرار، ودعوتهم للتحرك الفوري لثني سلطات الاحتلال عن تنفيذ قرارها.

وطالب رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية حاتم البكري، بتقديم الحكومة الفلسطينية الدعم اللازم لدعم وتعزيز صمود أهالي البلدة القديمة، ودعوة أصحاب المحلات المغلقة في البلدة القديمة بضرورة فتح محلاتهم، وتكثيف الزيارات التضامنية للبلدة القديمة ومحيطها.

وطالب مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان عبر حديث خاص لـ "وطن للأنباء" بالتحرك على كافة المستويات الداخلية والخارجية والتواصل مع المنظمات الدولية واستغلال إدراج الخليل على قائمة التراث العالمي لتثبيت حق المواطنين في العيش بأراضيهم وحماية ممتلكاتهم من خطر إقامة مجلس بلدي للمستوطنين في الخليل.

ومن الجدير ذكره أن منح المستوطنين سلطة مدنية في الخليل يعتبر تحويلًا للمنطقة من H2 إلى منطقة "ج"، ومصادرة جميع أملاك المواطنين وممتلكات البلدية، وفرض قيود مشددة على الحركة والحرية في البلدة القديمة ومحيطها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء