القدوة : لا ترتيب للقاء ثلاثي ولا شرعية لاسرائيل دون قيام الدولة الفلسطينية

الأربعاء | 13-09-2017 - 03:08 مساءً

رام الله – وطن للأنباء: نفى الناطق الرسمي باسم حركة فتح د.ناصر القدوة، وجود أي ترتيبات لعقد لقاء ثلاثي يجمع الرئيس عباس ونتنياهو و ترامب، لإعادة اطلاق العملية السلمية من جديد، لكنه أكد أن الرئيس عباس، سيلتقي ترامب قبل جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة.

وأضاف القدوة" لا شرعية لوجود دولة إسرائيل دون وجود وقيام الدولة الفلسطينية"، مذكراً بالاعتراف المتبادل مع منظمة التحرير.

جاءت تصريحات القدوة هذه، خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية لحركة فتح في رام الله، حول آخر تطورات الوضع السياسي العام.

وأكد القدوة على أهمية جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة قائلاً إنها" ستكون هزيمة كبيرة لإسرائيل، وستقضي على طموحاتها بالحصول على عضوية مجلس الأمن".

وقال" إن تحركات إسرائيل المدعومة أمريكياً لن تغير شيئاً، ولن يكون هناك ترتيبات إقليمية لصالح إسرائيل دون حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

وتابع "لن تنجح جهود إسرائيل المدعومة من سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة، بإزالة البند السابع من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان المتعلق بالوضع في الأرض الفلسطينية والقدس، كما أكد رفض أي تغيير في تفويض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" .

وحول عقد المجلس الوطني قال القدوة " نؤكد على استمرار العمل لعقد المجلس الوطني بالتشاور والاتفاق مع كافة فصائل منظمة التحرير".

وبين أن الحديث عن انعقاد الجلسة يتم دون مشاركة حركة حماس، الا في حالة ابرام اتفاق شامل معها حول جميع القضايا وخاصة حكم قطاع غزة، وضمان رفع المعاناة عن المواطنين هناك.

وأعاد القدوة التأكيد على موقف حركة فتح المرحب بالجهود المصرية لإنهاء الانقسام، والاستعداد الكامل للتعامل معها، مطالبا حماس بتوضيح موقفها ومؤكداً على حاجة حركة فتح لعقد لقاء مع الجانب المصري حول ذلك.

وقال "إذا كان هناك قبول حقيقي من حماس لتنفيذ المطالب الثلاث المتمثلة بحل اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة وإجراء الانتخابات، فهذا أمر إيجابي وسيفتح الباب أمام تحركات أخرى نحو المصالحة".

ودان القدوة، محاولة إسرائيل تغيير المركز القانوني لأربع قرى في رام الله، ومحاولة الاحتلال تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى والقدس، وكذلك منح المستوطنين حكماً ذاتيا في الخليل. موضحاً أن هذه الإجراءات تدفع باتجاه تصعيد المواجهة مع الاحتلال.

ورداً على تصريحات نتنياهو وبعض القيادات الإسرائيلية، حول استحالة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، قائلاً "بالنسبة لنا نحن أصحاب الأرض، دولتنا قائمة بحكم الحق الطبيعي والتاريخي، واعتراف المجتمع الدولي، وليس بقرار من إسرائيل"

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء