الحلويات.. فاكهة الشتاء في فلسطين

الخميس | 12-10-2017 - 06:30 مساءً

وطن للأنباء- وفاء عاروري: مع حلول فصل الشتاء تعج محلات الحلويات في مختلف المدن الفلسطينية بالمواطنين، الذين يتوافدون اليها باحثين عن الدفء من ناحية ولذة المذاق من ناحية أخرى.
وطن زارت محل العكر للحلويات في مدينة رام الله، وهو أحد أشهر محال الحلويات المتخصصة في إعدادها في فلسطين، وأجرت تقريرا حول اجوائها في فصل الشتاء.
بدوره قال مدير المحل، سامي البرغوثي لـوطن، إن الاقبال على الحلويات يكون طوال العام، ولكنه يزداد قليلا في فصل الشتاء.
وقال البرغوثي إن المواطنين يبحثون عما يزودهم بالدفء والحرارة فيلجأون للحلويات كونها مصدر مهم لذلك.
وكان وفد من الداخل المحتل حضر لتناول الكنافة النابلسية في المحل إبان زيارة طاقم وطن له، وقالت أميرة أبو سبلان من مدينة الرملة، ان لديهم محل واحد للحلويات ولكنهم يحضرون بين الفينة والاخرى الى حلويات العكر، كون مذاق الحلويات فيها مختلف.
وقال سامر صعايدة من مدينة رام الله، الذي حضر مع صديقه  إلى محلات العكر لتناول الكنافة النابلسية، انه يفضل هذا النوع من الحلويات ويدمنه منذ الطفولة، مشيرا الى ان لذة تناول الكنافة في فصل الشتاء تتميز عن غيرها من الفصول، حيث تمنح شعورا بالدفء والحرارة.
بدوره قال الحلونجي في محلات العكر، ابراهيم جبارين، أن الكنافة النابلسية هي أكثر انواع الحلويات التي تحظى باقبال كبير بين المواطنين، مضيفا وخاصة "الكنافة الناعمة".
واشار جبارين الى انه يحترف ايضا اعداد انواع كثيرة من الحلويات، كالبقلاوة، والعوامة والمطبق واصابع زينب والقراميش، و"بين نارين"، ولكن الناس تحب الكنافة وتفضلها عن غيرها.
واكد الحلونجي جبارين انه رغم معرفة الكثير من "ستات البيوت"، كيفية اعداد الحلويات، الا ان الانواع المذكورة لا يمكن الاحتراف في صنعها الا بعد خبرة تمتد لسنوات طويلة.
وشرح جبارين طريقة اعداد بعض انواع الحلويات، محتفظا بالتفاصيل، حيث يعتبر ذلك سر المهنة الذي اكتسبه بعد خبرة عمرها سنوات طويلة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء