حزب الشعب لوطن: على الامم المتحدة حماية الاونروا من التصفية الامريكية

12.02.2018 03:18 PM

رام الله - وطن للانباء: سلم حزب الشعب الفلسطيني ظهر اليوم الاثنين مذكرة الى الامم المتحدة تطالبها بضرورة الحفاظ على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" ازاء ما يهددها من مشاريع تصفوية امريكية .

واكد حزب الشعب في مذكرته التي سلمها عقب اعتصام نظمه امام مقره في مدينة البيرة في ذكرى اعادة تأسيسه السادسة والثلاثين ، على ضرورة حفاظ الامم المتحدة على قراراتها ومن بينها انشاء وكالة الاونروا، وعدم المساس بها.

واكد الامين العام لحزب الشعب بسام الصالحي لوطن للانباء، ان الامم المتحدة اصدرت مجموعة قرارات لصالح القضية الفلسطينية، يجب علينا وعليها التمسك بها في ظل ماع الولايات المتحدة واسرائيل لالغاءها والمساس بها.

والى جانب الاونروا يطمح الفلسطينيون الى ان تلعب الامم المتحدة دورا في القضية الفلسطينية يكون اكثر فاعلية، اذ قال الصالحي " علينا ان نضغط على الامم المتحدة لكي تلعب دور في القضية الفلسطينة التي تبدو انها  اسيرة مصالح وقوى، وهذا الامر لا نستطيع احداثه بشكل منفرد، بل يحتاج الى حشد الحلفاء والانصار وهو ما نعمل من اجله."

وحول المأمول والهدف من الخطاب الذي ينوي الرئيس عباس القاءه في مجلس الامن قال الصحالي ان "التحرك الفلسطيني الاساسي هو العمل على اسقاط مساع واشنطن لفرض حل امريكي اسرائيلي للقضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن وحشد دعم دولي ضد المشروع والتمسك بالية دولية لانهاء الرعاية الامريكية لعملية السلام التي ماتت بفعل المواقف الامريكية، وتنفيذ  قرارات المجلس المركزي".

وتشهد الاراضي الفلسطينية منذ قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب في 6 كانون اول/ديسمبر الذي اعترف من خلاله بالقدس عاصمة لاسرائيل حراكا سياسيا وشعبيا فلسطينيا لاسقاط القرار، والذي الحقه ترامب بقرار تجميد مساهمات واشنطن في موازنة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين.

ورغم الحراك الذي ترتفع وتيرته حينا ويهبط حينا، الا انه ما زال بحاجة الى تكثيفة وتوسيع رقعته اذ قال القيادي في حزب الشعب خالد منصور لوطن للانباء ان "الحراك الفلسطيني ليس بمستوى التحديات، خاصة ان المؤامرة خطيرة جدا وبدأت باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل ومن ثم قراره بوقف تمويله للاورنروا".

واضاف منصور ان قرارات ترامب تمثل اعتداء على الثوابت الوطنية وهي تمهد لتقديم مشروع ما يسمى صفقة القرن التي تهدف الى تصفية  القضية الفلسطينية والاجهاز عليها.

واكد منصور ان تصفية وكالة الاونروا يعد بمثابة اعفاء للعالم من مسؤوليته تجاه قضية فلسطين، ولذلك جئنا اليوم لنقول للامم المتحدة انه لا يمكن ان تقف متفرجة  على ما تقوم به واشنطن من خطوات وقرارات تنتهك بها  قرارات الامم المتحدة التي اعتبرت القدس اراضي محتلة وقررت انشاء وكالة الاونروا التي يجب عليها حمايتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير