مانشستر سيتي إلى ثمن نهائي يوروبا ليغ

23.02.2012 10:32 AM
وطن للانباء/ تمكن مانشستر سيتي الإنكليزي من حجز بطاقة التأهل إلى الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم على حساب ضيفه بورتو البرتغالي بفوزه عليه برباعية نظيفة اليوم الأربعاء على ملعب الاتحاد.

وسجل أهداف السيتي كل من سيرجيو أغويرو (1) وإدين دزيكو (76) ودافيد سيلفا (84) ودافيد بيتزارو (86).

وكان فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني فاز ذهاباً أمام منافسه البرتغالي 2-1، ملحقاً بالأخير هزيمته الأولى هذا الموسم على ملعب "دراغاو".

ويشارك الفريقان في هذا الدور من المسابقة الأوروبية الثانية من حيث الأهمية بعد خروجهما من دوري أبطال أوروبا باحتلاهما المركز الثالث في مجموعتيهما، سيتي في المجموعة الأولى خلف بايرن ميونيخ الألماني ونابولي الإيطالي، وبورتو خلف مفاجأة البطولة أبويل نيقوسيا القبرصي وزينيت سان بطرسبرغ الروسي.

وكشّر "السيتيزنس" عن أنيابه منذ البداية حيث فتح الفريق باب التسجيل بعد عشرين ثانية فقط على صافرة البداية التي أطلقها الحكم الدولي الألماني وولفغانغ ستارك عن طريق المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو إثر إمداد ذكي من الإيفواري يحيى توريه بعد هفوة في التمرير من مدافع بورتو أوتاميندي.

وواصل مانشستر سيتي اندفاعه نحو الهجوم بفضل حركية ثلاثي وسط الميدان نصري, سيلفا وتوريه الذي كاد أن يضاعف النتيجة في الدقيقة (16) عندما انفرد بحارس بورتو هيلتون لكن الأخير استأسد وحال دون ذلك لتعود الكرة في مرة ثانية للإيفواري إلا أنّ الحكم الألماني أعلن عن تسلل.

واستفاق الفريق الضيف من سباته مع مطلع الدقيقة (17) حين نسج أول هجمة منظمة كاد يجسمها المهاجم جايمس رودريغيز بعد تمريرة ممتازة من متوسط الميدان جواو موتينيو لكن الحارس جون هارت حال دون تعديل الكفة.

وأهدر سيرجيو أغويرو فرصة ثمينة لتسجيل الهدف الثاني للسيتيزنس (29) عندما تلقى تمريرة ذكية من دافيد سيلفا في العمق وراوغ الحارس هيلتون لكن كرته انهالت على العارضة قبل أن يتدخل الدفاع لإبعاد الكرة.

ولم يُوفّق أغويرو في استغلال فرصة أخرى بعد عملية ثنائية مع أبرز لاعب على الميدان يحيى توريه لتذهب تسديدته أدراج الرياح رغم موقعه المناسب للتهديف (41).

وحاول بورتو استغلال الكرات الثابتة في ظلّ عجزه عن افتكاك وسط الميدان ونسج هجمات منظمة لكن النجاعة غابت عن هالك وموتينيو لينتهي الشوط الأول لصالح أصحاب الأرض بهدف دون ردّ ترجم سيطرتهم على مجريات اللعب رغم اهدار عديد الفرص السانحة للتسجيل.

وانطلق الشوط الثاني على وتيرة أسرع وازداد التشويق بعد خروج بورتو من مناطقه بغية تعديل النتيجة والعودة في المباراة تحت أنظار مدربه السابق البرتغالي أندريه فياش بواش.
وعجز دافيد سيلفا عن استغلال تمريرة أغويرو داخل مناطق الجزاء رغم موقعه المناسب (48) ليترك المجال للدفاع البرتغالي ليتدخل ويبعد الكرة.

بعد هذه الفرصة أخذ فريق المدرب فيكتور بيريرا بزمام المباراة وتتالت الفرص السانحة للتسجيل لكن لا لوتشيو (52) ولا هالك (54) تمكنا من تحقيق التعادل.
ودخلت المباراة طور التغييرات والحوارات التكتيكية في شوط المدربين حيث أقحم روبرتو مانشيني ميلنر ودزيكو مكان باري ونصري في حين دفع فيكتور بيريرا بكل أسلحته سابونارو ورودريغيز أملاً في إعطاء نفس هجومي جديد لفريقه.

ورغم سيطرته على مجريات اللعب فقد عجز بورتو عن تجسيم هذه السيطرة إلى أهداف بيد أنّ مانشستر سيتي وفي أول هجمة عكسية متقنة تمكن من مضاعفة النتيجة عن طريق دزيكو بعد إمداد رائع من صاحب الهدف الأول أغويرو.

وقضى هذا الهدف على أحلام الفريق الضيف الذي رمى المنديل خصوصاً مع النقص العددي إثر إقصاء رولاندو (77) وصار اللقاء في اتجاه واحد لصالح أصحاب الأرض.

وتمكن مانشستر سيتي من تسجيل هدفين آخرين بواسطة دافيد سيلفا(84) ودافيد بيتزارو(86) لتنتهي المباراة على نتيجة أربعة أهداف دون رد لصالح الفريق المحلي الذي أكد عزمه على المضي قدماً في مسابقة يوروبا ليغ بازاحته حامل اللقب بورتو.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير