انتخابات بيرزيت..لماذا أثارت مشاركة غير المحجبات بمسيرة الكتلة الإسلامية رواد مواقع التواصل الاجتماعي؟

21.04.2015 03:59 PM

رام الله - وطن - خاص: ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور لفتيات غير محجبات يحملن رايات الكتلة الإسلامية أثناء الدعاية الانتخابية لانتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت صباح اليوم الثلاثاء.

الطالبة رزان سنة أولى وتدرس علم الحاسوب هي إحدى المؤيدات للكتلة الإسلامية التابعة لحركة حماس، قالت لـوطن "إنها غير محجبة وأنها تؤيد حركة حماس منذ العدوان الذي شنه جيش الاحتلال على قطاع غزة".

وأضافت رزان:"يوجد كثير من الفتيات غير المحجبات يؤيدن للكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، والحجاب ليس شرطا للانضمام إلى الكتلة".

وأوضحت أنها حملت راية حماس وكانت في مقدمة المسيرة المتجولة داخل الجامعة وأن هذا لا يتناقض مع كونها عير محجبة.

وتنوعت تعليقات المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي بين الاستغراب من وجود فتيات غير محجبات في مسيرة الكتلة الإسلامية ورفعهن لرايات حماس، وبين من رأى أن مشاركتهن ظاهرة طبيعية ولا تثير العجب.

أحد المغردين قال "علوا الريــات علوا، طلوا النجمات طلوا، هلوا من بيرزيت هلوا وطلعوا بالشبشب والكـت، كيف لهذه الفتاة التي لا تمثلها حماس في شكلها الخارجي أن تمثلها فكرياً!".

وكتب آخر: "انك لا تهدي من أحببت، لكن الله يهدي من يشاء ..."الإسلام هو الحل .....شقراء تحمل راية خضراء ؟؟؟؟... ولا انا عندي عمى الوان.. "نيو لوك".

مغرد آخر قال أن "هذا دليل أن مشروع حماس يقنع اغلبية أوساط الشعب الفلسطيني واللي زعلان ما يعلق وحماس مش مطالبة تفهم الناس شو يعني دعاية انتخابية ومن يشارك فيها بين طلبة الجامعات".

وكتب آخر "عيب عليكم الاستهزاء ببنات فلسطين شو ما كانت لابسة ...لأنه لكل حركة ولكل حزب مؤيدين ومعارضين واتوقع أنه شيء طبيعي أن يكون هناك مؤيدين لحركة حماس من ديانات أخرى ..فالأفضل نستر علي حالنا وعلى بناتننا وما نشهر فيهم".

الأغلبية من المعلقين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي شنوا هجوما على نشر صور المشاركات وتداولها بطريقة مسيئة، حيث كتب أحد المعلقين "صورة أنا مش شايف فيها أي حاجة لبسها وهي حرة فيه وهي مقتنعه فيه شالت راية حماس ولا فتح هي برضو حرة التعليقات الزايدة والتعليقات المنحطه بلا منها وخلينا نرتقي شوي".

وانتقد آخر بشدة تداول الصورة، قائلا "اعتقد جازما ان نشر صورة الطالبة من جامعة بيرزيت وهي تحمل راية خضراء وبهذا الشكل الاستهزائي والتهكمي وتداولها بشكل كبير على صفحات الفيس بوك فيه الكثير من التفاهة والتخلف"، مضيفا "لا يستطيع أحد أن يفرض أو يمنع التأييد لأحد عن أي كان في وطننا، مهما كان دينه أو لونه او لباسه".

وتابع:هل سأل أحد هذه الطالبة عن سبب حملها لراية خضراء مثلاً؟ هل من حق هذه الطالبة أن تؤيد من تشاء في ظل التنوع اللوني الفلسطيني؟؟ ماذا لو كانت الطالبة تحمل راية فتح أو أحد فصائل اليسار هل سنصفق لها أم نتهكم عليها؟؟".

وانطلقت صباح أمس الاثنين الدعاية الانتخابية لمجلس طلبة جامعة بيرزيت بمشاركة أربع كتل طلابية.

ويتنافس على مقاعد المجلس البالغة (51 مقعدًا) أربع كتل طلابية، وهي الوحدة الطلابية، والقطب اليساري، والكتلة الإسلامية التابعة لحركة حماس، وحركة الشبيبة التابعة لحركة فتح.

وشرعت جميع الكتل بدعايتها الانتخابية من توزيع للمنشورات والأعلام وإقامة المهرجانات الخطابية، تمهيدا لخوض الانتخابات بعد غد الأربعاء، ونظمت اليوم الثلاثاء مناظرة انتخابية.

ويبلغ عدد طلاب جامعة بير زيت نحو (11 ألف) طالبا وطالبة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير