اسرى الداخل: أهملونا بسلامهم واستثنتنا سلطتهم وتخلت عنا معارضتهم

20.04.2012 09:48 AM
وطن للانباء/ قام العديد من ذوي أسرى الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 خلال برنامج إضاءة شعلة الحرية في بيت الأسير كريم يونس في وادي عارة، الذي نظمته الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل الفلسطيني مساء أمس بتوزيع منشورٍ أكدوا على أنه بمثابة رسالة من الأسرى الذين يقبعون في غياهب سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأنهم ينقلون من خلاله صوت الأسرى من سجون الاحتلال، اتهموا فيه السلطة الفلسطينية بالتخاذل مع أسرى الداخل الفلسطيني، أي من أراضي الـ48.

وجاء في المنشور الذي وُزع بمئات النسخ على الحضور: أهملونا بسلامهم، واستثنتنا سلطتهم، وتخلت عنا معارضتهم، فأبقونا في سجون من صافحوا... السلطة الفلسطينية وفصائلها المعارضة خذلوا نضال أسرى الـ 48. علاوة على ذلك، ضم المنشور صورا لـ14 أسيرا فلسطينيًا من الداخل مضى أقل أسير منهم 20 عامًا من المعاناة داخل سجون الاحتلال، كما جاء في المنشور.

سناء سلامة زوجة الأسير وليد دقة الذي أمضى 27 عاما في سجون الاحتلال قالت إن المنشور هو عبارة عن احتجاج صارخ ضد السلطة الفلسطينية التي استثنت بشكل مقصود ومستمر ومتواصل، أسرى الداخل، ولم تطلق سراح أي أسير منهم، ولهذا السبب أصبح أقدم أسير فلسطيني هو من أسرى الداخل، نحن نعتبر نفسنا جزءا من الشعب الفلسطيني ولهذا لدينا أسرى في السجون، ناضلوا وقدموا الكثير للقضية الفلسطينية.

وأضافت سلامة، التي ما زال الاحتلال يمنعها من إنجاب طفل مع زوجها الأسير، قائلةً إنه من خلال المنشور نحن ننقل كلام وصرخات اسري الداخل من السجون الذين قالوا إن السلطة الفلسطينية تبنت الموقف الإسرائيلي القائم على أن هؤلاء الأسرى موضوع إسرائيلي داخلي ولا يمكن التحدث بشأنهم، ونحن من الداخل لا نعتبر أن شأن الأسرى هو شأن إسرائيلي داخلي، بل هو جزء من معاناة الشعب الفلسطيني، ونريد أن نعامل على هذا الأساس، على حد تعبيره.

وأكد وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، على أن أسرى الداخل الفلسطيني هم جزء من أسرى الشعب الفلسطيني وأنه لا يوجد تفريق بينهم والاحتلال هو الذي خلق تلك التقسيمات، ونحن نناضل من أجل حرية جميع أسرانا بما فيهم أسرى الداخل.

ونحاول تقديم كل ما بوسعنا ولكن الإمكانيات محدودة، وكافة أبناء الشعب الفلسطيني يناضلون من أجل تحرير الأسرى وعلى رأسهم أسرى الداخل وأسرى القدس المحتلة.

وأضاف صفقة التبادل الأخيرة كسرت المعايير الإسرائيلية وأسهمت في الإفراج عن أسرى الداخل، كذلك سيكسر نضال شعبنا المتواصل والداعم للأسرى المضربين عن الطعام في الوقت الحالي وبينهم أسرى الداخل، المعايير الإسرائيلية ويفرج عن الأسرى القابعين في سجون الاحتلال على رأسهم عميد أسرى الداخل الأسير كريم يونس. وأشار قراقع إلى أن الجانب الإسرائيلي يتحكم بالكامل في ملف الأسرى ويمعن في تعذيبهم جميعا ولا يميز بينهم على أساس مكان سكنهم، بل يتعرضون جميعا للتنكيل والتعذيب وهم شركات في النضال من أجل الاحتلال وسيكونون شركات في الحرية قريبا بإذن الله.

ولفت الوزير إلى أنه عندما تعمل وتطالب السلطة الفلسطينية بإطلاق سراح الأسرى فهي لا تخص أسرى الضفة الغربية أو أسرى قطاع غزة، بل تطالب بتبييض السجون بالكامل من كل الأسرى الذين ناضلوا من أجل فلسطين وحريتها، وبينهم أسرى الداخل فهم جزء من أبناء شعبنا وسنواصل النضال حتى يفرج عنهم جميعا.

وأضاف قراقع قائلاً إن أسرى الداخل جزء لا يتجزأ من الحركة الوطنية الفلسطينية، بل هم طليعة النضال والبطولة ونضالنا وهدفنا حريتهم جميعا ولن نتخلى عنهم، ولن نفرط بهم أو نساوم عليهم ، ولن نفرق أو نميز لأننا أصحاب قضية واحدة ورسالة موحدة ، وقريبا سنفرح ونحتفل بتحرير هم جميعًا، على حد تعبيره.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير