خاص لـ"وطن": بالفيديو.. طولكرم:"فيسبوك" بوابة اعمر لتسويق إبداعاتها بصناعة الحلويات

29.11.2015 11:38 AM

طولكرم - وطن: "مش شرط كلّ إنسان يشتغل بتخصصه"، هي كلمات بدأت بها خريجة تخصص الحاسوب من جامعة "القدس" المفتوحة في مدينة طولكرم، ديما اعمر (25 عاماً) حديثها، والتي صنعت بأناملها حلوياتٍ لاقت الإعجاب من الجميع، وأتقنت إعدادها لتضاهي الحلويات الجاهزة.

وتقول اعمر "أحبّ صنع الحلويات، والطبخ أكثر، وجميع من ذاق ما قمت بصنعه شجعني للاستمرار، ولو كان هناك تخصص (شيف) بالتأكيد كنت سأتخصص به".

كما تبيّن اعمر أنّ بدايتها كانت مع "صفحة فيسبوكيّة" تحمل اسم (Mess chef D.I)، بدأت بنشر الوجبات التي تعدها مع تفاصيل المكونات، ما شجعها على البدء بمشروع حلويات ناجح، وفق قولها.

وتضيف: لم أكن مستعدّة 100% للخوض في هذه التجربة، فبدأت التعلّم، وعدت بأدراجي نحو تلك الصفحة لتبدأ من جديد لاستشارة متابعيها بفكرة هذا المشروع البيتيّ، فوجدت الترحيب الواسع، والتشجيع نحو البدء.

وتوضّح اعمر، لــوطن: قمت بعد ذلك بعرض ما قمت بصناعته على صفحتي الفيسبوكية، وبعد أسبوع قمت بإعداد أول طلبيّة، لأبدأ العمل من خلالها، وكلما جمعت مبلغاً معيناً أحضرت إحدى المعدات التي أحتاجها في إعداد الحلويات.

لم تكن فكرة فقط، بل تحدياّ بحد ذاته لها، حيث تتحدث اعمر قائلة "عندما يطلب أحدهم فكرة كان إعدادها بمثابة تحدٍّ لي، خاصة العمل بعجينة السكر والأشكال".

وتعدّ اعمر قوالب كعكٍ بأفكار ملائمة للمناسبة الخاصّة بالفرد، فإن كان لديك عيد ميلاد، أو حفل خطوبة، أو عرس، فستتسابق لتقديم فكرة إليك، وإن كنت خريجاً لتخصص طب أو هندسة فستقدم كعكة بنسق ملائم لتخصصك، وفق قولها.

وتبيّن: أعمل بمتعة تامّة دون ملل، وأستمتع بذلك حتى وإن احتاج وقتًا مني قرابة الستّ ساعات لإعداد قالب كعك. مشيرة إلى أنها قامت بإعداد صنع قالب كعك من طبقتين لعرس، وأحببت الفكرة جدًا.

وتطمح اعمر بمحلّ فكرته مختلفة، عبارة عن "كافيه حلو"، يتردّد عليه الناس يتناولون قطعة الحلويات التي يودّونها، ويشربون إلى جانبها مشروباً ساخناً أو بارداً، وأن تعدّ الحلوى الملائمة في موسم الصيف أو الشتاء، وتواصل عملها بإعداد الطلبات الخاصّة لأعياد الميلاد، والمناسبات كعيد الأضحى والتي أعدت به "كب كيك" و "كوكيز" بشكل "خروف العيد" وعيد الفطر التي صنعت به المعمول بأشكاله كافة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير