المتحدث باسم حزب التحرير لوطن:لن نرضخ لمساعي الاحتلال لحظرنا

08.08.2016 06:39 PM

رام الله- وطن: أكد الناطق باسم حزب التحرير في فلسطين المهندس باهر صالح لوطن، أن الحزب لا يعترف بأي قرار للاحتلال ولن يرضخ لقراراته ومساعيه لحظر الحزب.

جاء تصريح صالح تعقيباً على تصريحات وزير داخلية الاحتلال جلعاد أردان الذي أعلن سعيه لحظر حزب التحرير خاصة في القدس والمسجد الأقصى نظراً لأفكاره "التحريضية والمتطرفة"، وفق زعمه.

وقال صالح إن حزب التحرير لا يعترف بشرعية الاحتلال وأن أي إجراء له لا يعتبر ذات قيمة. مضيفاً: لن نرضخ لهذا القرار.. وسوف نستمر ما استطعنا الى ذلك سبيلا.

وأوضح "حظر الاحتلال للحزب لن يضيف شيئاً لأن هناك العديد من الدول قامت بحظره، ورغم ذلك لا نزال نعمل".

وأصدرت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري بياناً مساء اليوم قالت فيه، إن وزير الداخلية جلعاد أردان يبذل جهوداً جمة لإخراج حزب التحرير الإسلامي، من حيز القانون وحظره جنباً إلى الإعلان عنه كرابطة وتكتل غير شرعي.

وذكرت السمري، أنه "تم تقديم معلومات أمامه حول أنشطة هذه المنظمة. وسيقوم الوزير بعقد اجتماعا بشأن هذه المسألة مع قيادة لواء القدس في الأيام القليله المقبلة، وبعد ذلك سوف يتوجه الى الجهات  القانونية ذات الصلة".

وأضافت أن "الحزب ينشط أساسا في القدس، تركيزا في الحرم القدسي الشريف، حيث يقوم قادة  هذا التنظيم والحزب، بنشر وترويج فكرهم وأجندتهم المتطرفه التي  تشجع الإرهاب جنبا الى التحريض"، على حد زعمها.

وأشارت إلى أن الحزب يقوم بعقد فعاليات ونشاطات وخطب ذات طابع "تحريضي متطرف"، وفق زعمها.

ونقلت السمري عن أردان قوله ''لا يعقل أن منظمة تدعو وتدعم الإرهاب وأيديولوجيتها تشابه (داعش) تعمل وتنشط داخل إسرائيل. مؤكدا الوزير اردان على نواياه الراسخه لفعل كل شيء متاح امامه حتى الاعلان عن هذه المنظمة والحزب كمحظور وغير مشروع".

وأضافت "فضلا عن كل ذلك، اوضح على ان الإعلان عن المنظمه هذا التكتل والحزب كرابطه غير قانونيه  "تمكن وتفسح المجال امام القيام في نشاطات انفاذ القانون ضده بصوره أوسع جنبا الى العمل في اجراءات التي من المستحيل تنفيذها هذه الايام ضده ونشطائه ونشاطاته".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير