زوجة الأسير السايح لوطن: الاحتلال يرفض الافصاح عن موعد عملية زوجي

14.10.2016 03:04 PM

نابلس- وطن للانباء: قالت منى السايح زوجة الأسير بسام السايح لـ وطن للانباء، إن ادارة مستشفى سجن الرملة بدأت بتخفيض نسبة الأدوية التي تقدمها لزوجها المريض بالسرطان.

وأوضحت السايح أن زوجها أخبر عائلته أمس الخميس، خلال زيارته في مستشفى سجن الرملة، إن الأطباء بدأوا بتغيير بروتوكول الأدوية المقدمة له، ويتوقع أن يكون ذلك تمهيداً لإجراء عملية "النابضة القلبية" له.

ويعتبر الأسير السايح من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال، حيث يعاني من عدة أمراض أهمها سرطان الدم وسرطان العظم وقصور في عضلة القلب والتهابات رئوية، وقرر له الأطباء قبل مدة إجراء عملية لزراعة نابضة قلبية تعمل على صعق القلب في حال توقفه عن النبض.

وأشارت الأسيرة المحررة منى السايح، إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت لها تصريح زيارة لزوجها ومن المقرر أن تزوره بعد أسبوعين، بعد أن كانت سلطات الاحتلال ترفض اصدار تصريح لها لحجج أمنية.

وأضافت لـ وطن للانباء، إن ادارة مستشفى سجن الرملة ترفض الافصاح عن موعد عملية "النابضة القلبية" التي ستجرى لزوجها بسام، وتتوقع السايح أن يتم اجراء العملية خلال الفترة القليلة المقبلة.

وطالبت السايح ادارة مستشفى سجن الرملة بتقارير طبية توضح حالة زوجها المرضية بشكل كامل، وتماطل ادارة المستشفى بتقديمها.

ويقبع الأسير السايح في مستشفى سجن الرملة، ويعاني من ضعف عام في جسده، ولا يستطيع المشي.

وتتهم سلطات الاحتلال الأسير السايح بالضلوع في التخطيط لتنفيذ عملية بيت فوريك/ايتمار نهاية سبتمبر العام المنصرم، والتي قتل فيها اسرائيليين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير