وفاة المناضل الكبير فتحي الرازم

05.09.2017 09:10 AM

رام الله- وطن: نعت حركة فتح بأسمى أيات الحزن والأسى، اليوم الثلاثاء، اللواء فتحي الرازم "ابو جهاد" والمعروف باسم فتحي البحرية، والذي رافق الشهيد ياسر عرفات في كل مراحل الثورة الفلسطينية، مؤكدة أن عهد الرجال سيبقى خالداً.

وأكدت الحركة على لسان متحدثها أسامه القواسمي، أن الفقيد عاش لفلسطين وعلمها وترابها، وكان فتحاوياً عنيداً مخلصاً لوطنه وشعبه، وهو يلقى اليوم وجه ربه راضياً مرضياً، بما قدم لأرضه ووطنه فلسطين، بعد مسيرة طويلة استمرت لخمسة عقود من العطاء والنضال.

وتقدمت الحركة بالعزاء الحار لشعبنا الفلسطيني البطل عامة، ولأبناء حركة فتح على وجه الخصوص، ولرفاق دربه في النضال، ولعائلته وأقربائه، مؤكدة أن العزاء واحد، وأن العهد هو العهد، وأن القسم هو القسم، وأن المصاب جلل، وإنا على فراقك لمحزونون يا أبا جهاد ، وإنا لله وإنا اليه راجعون.

وفتحي البحرية، هو محمد سعد عبد الجليل عبد المنعم الرازم مواليد عام 1949 في مدينة القدس.

كان من أوائل الذين انتموا لحركة فتح وعرف عنه انه الصندوق الأسود للرئيس الشهيد ياسر عرفات، حيث شارك في جميع معارك الثورة الفلسطينية المعاصرة، وفي كل الساحات الخارجيية والداخلة، وعرف عنه بالسرية في العمل وسرعة البديهة، وكان الرئيس ابو عمار يوكل له معظم المهمات الصعبة.

وعملت اسرائيل على مطاردته ابان الإنتفاضة الثانية، واتهته بمحاولته تهريب سفينة اسلحة للمقاومة الفلسطينية، وعرفت بسفينة كارن a، ومن ذلك الحين وهم متنقل في عدد من البلدان والعواصم العربية.

وتوفي صباح اليوم في في دبي، وسينقل جثمانه الى الأردن وسيوارى الثرى فيها بعد غد.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير