طفل عمره 4 سنوات أمام النيابة وعائلته لـوطن: من يتحمل مسؤولية حالته النفسية!

26.11.2018 07:01 PM

رام الله- وطن: استدعت النيابة العامة في مدينة سلفيت اليوم الثلاثاء الطفل كريم اشتية (4 سنوات) وابن عمه (5 سنوات)، بعد ما تقدم أحد المواطنين بشكوى ضدهما، بدعوى خدشهما لسيارته الخاصة. 

وقالت والدة الطفل كريم، مرام اشتيه لـوطن: إنها توجهت صباحاً لنيابة سلفيت بعد ان تلقت أمر احضار لطلفلها للاستفسار عن القضية دون اصطحاب طفلها، وتبين لها أن أحد المواطنين تقدم بشكوى ضد طفلها وابن عمه بدعوى خدشهما لسيارته، وعندما أصرت على عدم احضار طفلها خوفاً على حالته النفسية، هددتها وكيلة النيابة بوضعها في النظارة، وارسال مركبة شرطة لاحضار الطفل من روضته.

وأضافت الوالدة التي تعمل مختصة في علم النفس أنه: وعندما تبين لي جدية تهديد وكيلة النيابة اضطررت للذهاب واحضار طفلي، حيث قامت وكيلة النيابة بالتحقيق معه والخوف والرعب يسيطران عليه، اين حقوق الطفولة؟ 

وتابعت اشتية: إن التحقيق استمر مع طفلها لأكثر من نصف ساعة، رغم عدم وجود دليل واحد على خدش الطفلين للسيارة، متسائلةً عن من يتحمل مسؤولية متابعة الحالة النفسية لطفلها بعد هذا الخوف الذي زرع بقلبه.

وناشدت المؤسسات المدافعة عن حقوق الطفل، متابعة قضية ابنها، والعمل على حماية الأطفال ومنع التحقيق معهم بهذه الطريقة المرعبة. 

وطالبت اشتية، الجهات المعنية بضرورة الالتفات الى حالة الأطفال النفسية خاصة بهذا العمر لدى التحقيق معهم، والعمل على حمايتهم بما يتوافق مع المواثيق والعهود الدولية الحامية للاطفال . 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير