براعة اختراع "غرينبلات" وسياسة الجزر !!

04.12.2018 09:14 AM

كتب: وليد الهودلي

في مقال على الصفحة الاولى من جريدة القدس السبت الماضي اكتشف هذا الرجل أن : الفلسطينيين يستحقون حياة أفضل ؟؟  واكتشف ايضا ان مرارة الحياة الفلسطينية وصعوبة الوصول للعيش الكريم سببه ان القيادة الفلسطينية لا تريد ذلك لان هذا من شانه ان ينسي الشعب الفلسطيني قضيته .. واكتشف ان الفلسطينيين موهوبون ولكنهم ممنوعون من ترجمة مواهبهم الى وظائف تحقق لهم العيش الكريم .. واكتشف الحل : مساعدة اقتصادية ( مع او بدون اتفاق سلام ) ..وبالطبع فان اكتشافه الاول الذي بنى عليه كل هذه الاكتشافات العظيمة ان الاحتلال غير موجود ، وان الحقيقة الثابتة على هذه الارض هم بنو جلدته وان الفلسطينيين مجرد ضيوف او عابري سبيل !!
وهو بهذه الاكتشافات العظيمة الان مؤهل لتجربتها على مختبر التجارب الذي يرى فيه الفلسطينيين مجرد مزرعة ارانب  لا أكثر ولا أقل ، فإذا وفر لهم بعض الجزر فانه بهذا الحل الخلاق يكون قد سبق وحل هذه القضية التي استعصت على الاولين والاخرين .

هذا القادم من بلاد الحرية لا يعرف ان شعب فلسطين قد صودرت حريته وقد وقع تحت الاحتلال منذ اكثر من سبعين عاما ، ولا يعرف او يغمض عينيه عن حاجة هذا الشعب للحرية فهم في نظره لا يستحقون الحرية وبامكانهم ان يستغنوا عنها ، بينما لا يمكن لهم الاستغناء عن الجزر ، فالحل اذا فقط لا يكون الا بالجزر ، فليست الحرية بمفهومه الراقي من متطلبات العيش الكريم ، الحرية لا تحتاجها شعوبنا ، يكفي لتحقيق العيش الكريم جزرة او اثنتين ، عندئذ تتحقق كل مواصفات العيش الكريم بهذا المقاس الامريكي العظيم .

هذا القادم من بلاد الحرية يرى المشكلة في قيادة هذا الشعب التي تصر عليه شظف العيش وتمنع عنه الجزر ، بينما لا يرى الاحتلال الا أنه رؤوف رحيم يفتح مصانعه وورشات البناء عنده للفلسطينيين المساكين ، لا توجد في تفكيره مشكلة اسمها احتلال ، ولا يرى اية اجراءات او مضايقات او حصار أو اعتقال او دمار تاتي من قبل الاحتلال بل هي أيدي حانية تمزح تارة بالعاب نارية وتصدر التكنولوجيا والرقي الحضاري فهي مصدر اشعاع انساني وحضاري كما وصفها بالضبط : " انهم يعيشون بجوار اكبر المجتمعات نجاحا في التكنولوجيا على هذا الكوكب " . ولا يرى ماذا يبدع هذا الجار العظيم بجاره وكيف يمارس ابشع احتلال عرفته البشرية .. يحق له ان يغمض عينيه عن هذه الجريمة ولا يرى الا ذلك الابداع.

هذا القادم من بلاد الحرية يرى مواهب الشعب الفلسطيني مشكورا ولكنه في نفس الوقت يرى ان هذه المواهب لا تترجم الى وظائف تحقق العيش الكريم ، تمنع ؟ ممن ؟ وكيف يتم منعها ؟ يعني مثلا الهنود الحمر( سكان امريكا الاصليين ) لا بد وان لديهم مواهب ولكن هذه المواهب لم تترجم الى وظائف للعيش الكريم !! لماذا وكيف ؟ غرينبلات لا يقرأ التاريخ ولا يرى ان الابداع والحرية صنوان لا يفترقان فان حرمت امة من حريتها كان بذلك قتل للابداع فيها .. كيف سيبدع الهنود الحمر ومسلسل الابادة قد عمل فيهم باروده ليل نهار ؟ ولا يركز هذا الرجل الابيض الا في العيش الكريم منزوع الحرية والارادة اي مجتمع الارانب ، لا يفكر الا بان العيش الكريم مجرد توفير العلف الى هذه الكائنات الحية ، لذلك اردف : "تحسين الاقتصاد دون او مع اتفاق سلام" ، فليس مهما انصاف هذا الشعب ، وقيم العدالة والحرية والكرامة توازي عنده الجزر ، فبالامكان التعويض عنها ببساطة وحلاوة : جزرة بدل الحرية والتحرر من سطوة الاحتلال ، وجزرة مقابل حقوق الانسان وكرامته وجزرة أخيرة للرضى والتعاون والتطبيع مع هذا الجار الطيب الذي لا يريد لشعوب المنطقة الا الخير والمودة والرقي وتصدير التكنولوجيا وتطوير الشعوب .

انصحك سيد غرينبلات ان تتوجه الى تسجيل اكتشافاتك العظيمة هذه ، قبل أن يسرقها منك أحد ، فهي غير مسبوقة وصلفها بلغ ذروة دونها الصلف الصهيوني الذي خبر الشعب الفلسطيني وعانى طويلا من انتفاضاته وتوقه للحرية .

ادرس سيدي طبيعة الشعب الفلسطيني قبل ان توجه له نصائحك ، اعرف كيف يفكر قبل ان تخرج من جيبك الجزر ، ضع على قلبه مجسّ الحرية لتسمع نبضه العالي ولتسمع غليان الغضب من كل قرف سياسي مثل هذا القرف.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير