غدا الذكرى الـ 31 لاندلاع انتفاضة الحجارة

07.12.2018 01:02 PM


رام الله- وطن: يصادف غدا الثامن من كانون الأول، الذكرى الـ(31) لاندلاع الانتفاضة الأولى "انتفاضة الحجارة".

في الثامن من كانون الأول من العام 1987، دهست شاحنة عسكرية إسرائيلية حافلة تقل عمالا فلسطينيين كانوا عائدين من أماكن عملهم بأراضي 48  مساءً الى قطاع غزة، ما أدى الى استشهاد أربعة عمال وجرح سبعة آخرين من سكان مخيم جباليا، ولاذ سائق الشاحنة بالفرار على مرأى من الجنود على الحاجز العسكري.

في اليوم التالي وخلال تشييع الشهداء الأربعة، اندلع بركان الغضب الشعبي من مخيم جباليا، حيث يقطن أهالي الضحايا، ليشمل قطاع غزة، قامت خلاله الحشود بإلقاء الحجارة على موقع لجيش الاحتلال في جباليا البلد، وقد شاركت الطائرات المروحية للاحتلال في قذف القنابل المسيلة للدموع والدخانية لتفريق المتظاهرين، وقد استشهد وأصيب في ذلك اليوم عدد من المواطنين، وفرضت سلطات الاحتلال نظام منع التجول على بلدة ومخيم جباليا وبعض الأحياء في قطاع غزة.

واصل الغزيون انتفاضتهم ضد قمع الاحتلال لمسيرات تشييع الشهداء، ومن ثم ضد سياسته بشكل عام، وسط ارتفاع في عدد الشهداء الذين ارتقوا يوميا، والجرحى الذين وصلوا المستشفيات، وامتد الغضب الجماهيري إلى الضفة الغربية، معلنا الحجر سلاحه في مواجهة جيش الاحتلال والمسيرات السلمية وسيلته في سعيه للخلاص من الاحتلال.

في 10-12-1987 تجددت المظاهرات والاشتباكات مع قوات الاحتلال، حيث عمت مختلف مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية وقطاع غزة، في أكبر تحد لسلطات الاحتلال واجراءاتها التعسفية والقمعية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، الذي واجه في الضفة الغربية وقطاع غزة رصاص قوات الاحتلال عزلا، وأمطروا جنود الاحتلال الذين تمترسوا بسياراتهم المدرعة بالحجارة والزجاجات الفارغة وقنابل المولوتوف، ما أدى الى استشهاد وإصابة العديد من المواطنين برصاص جيش الاحتلال.

في اليوم التالي وجه الرئيس الراحل ابو عمار، رسالة عاجلة الى الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران مطالبا اياه بتحرك فرنسي دفاعا عن حقوق الانسان الفلسطيني في مواجهة الوحشية الاسرائيلية، حيث قام ما يسمى بـ"الحكم العسكري الاسرائيلي" بإنزال قوات عسكرية خلال الخمسة أيام الأولى بمهاجمة المخيمات الفلسطينية في الضفة والقطاع، ما أدى الى سقوط 54 شهيدا و152 جريحا في ذلك الوقت القصير من عمر الانتفاضة.

وتم توجيه برقيات عاجلة الى الامين العام للأمم المتحدة، ومجلس الامن الدولي، والى السوق الاوروبية المشتركة، والى الصليب الاحمر، والى لجنة حقوق الانسان، والامين العام للحزب الشيوعي السوفييتي، وقادة الدول الاشتراكية، تطالبهم بضرورة التحرك الفوري لوقف الجريمة الاسرائيلية ضد شعبنا الصامد في وطنه.

أبرز ما كان في المشهد الفلسطيني في ذلك الوقت هو الطرق المسدودة بالمتاريس، والمدارس والجامعات المغلقة، والشوارع التي يملأها الحطام، والدخان الأسود المنبعث من الإطارات المحترقة، والأعلام الفلسطينية، وصور الشهداء.

واتسمت انتفاضة الحجارة بالعصيان المدني الواسع، وبالشمولية والسرية والتنظيم الجيد والمشاركة الفاعلة من كل شرائح المجتمع، كما أنها حملت في طياتها بذور التجدد، فدم كل شهيد كان كالوقود يغذي الانتفاضة ويمدها بالقوة لتستمر، وتشديد الاحتلال وقمعه عزز الانتفاضة الشعبية وصاعد من حدتها.

سعى الفلسطينيون عبر انتفاضة الحجارة إلى تحقيق عدة أهداف، كإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، والسعي لتمكين الفلسطينيين من تقرير مصيرهم وعودة اللاجئين دون قيد، وتقوية الاقتصاد الفلسطيني، وإخلاء سبيل الأسرى الفلسطينيين والعرب من السجون الاسرائيلية، وكذلك لم شمل العائلات الفلسطينية من الداخل والخارج، ووقف فرض الضرائب الباهظة على المواطنين والتجار الفلسطينيين من قِبَل الاحتلال.

تضاربت الأرقام والإحصائيات حول أعداد الشهداء والجرحى، بعض الأرقام تحدثت عن استشهاد ما يزيد على 1500 مواطن بقليل، وبعضها تحدث عن استشهاد أكثر من ألفي مواطن، أما عدد الجرحى فوصل إلى 120 ألفا، وعدد المعتقلين إلى 120 ألف معتقل أيضا، بينما شرد 150 ألف مواطن عن منازلهم.

ومع تصاعد العمل الشعبي والضغوط الدولية، اضطرت دولة الاحتلال للرضوخ والجلوس إلى طاولة المفاوضات، والتوقيع على اتفاق أوسلو عام 1993، الذي بموجبه أقيمت السلطة الفلسطينية، وعاد الرئيس الراحل ياسر عرفات والقيادة الفلسطينية وعشرات آلاف الفلسطينيين الى الضفة وقطاع غزة.

(وفا)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير