فرنسا تحذر لبنان من مخاطر التأخّر بتشكيل الحكومة

07.12.2018 06:30 PM

وطن:  حذرت فرنسا، الجمعة، من أن لبنان قد يخسر مساعدات واستثمارات بمليارات الدولارات تشكل حاجة ماسة للاقتصاد المتداعي، ويشهد تراجعاً في زخم الدعم الدولي له، في حال تطلّب تشكيل حكومة جديدة وقتاً أطول.

ومنذ أكثر من ستة أشهر، لم تثمر جهود رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري في تأليف حكومة جديدة، في خطوة يحتاج إليها لبنان للاستفادة من قروض ومنح تعهّد المجتمع الدولي تقديمها دعماً لاقتصاده في مؤتمرات دولية، أبرزها مؤتمر "سيدر" الذي استضافته باريس في نيسان/أبريل.

وقال السفير الفرنسي لدى لبنان برونو فوشيه في مؤتمر صحافي عقده على متن فرقاطة فرنسية توقفت في بيروت الجمعة: "نأسف بشدة لأنّ أصدقاءنا اللبنانيين غير قادرين على الاتفاق على تأليف حكومة". 

ويعوق التأخير في تشكيل الحكومة تنفيذ مشاريع استثمارية كبرى، لا سيما تلك التي أقرّها مؤتمر "سيدر" بقيمة تفوق 11 مليار دولار.

وحذر فوشيه من أن "عدم وجود حكومة في لبنان يعني المخاطرة بفقدان الزخم الذي أوجده المجتمع الدولي"، مضيفاً "سيكون من المؤسف حقاً أن يفقد لبنان الفوائد" التي جناها "جراء التضامن الذي تمكّن من حشده، لكونه غير قادر على تأليف حكومة".

وأضاف: "في لحظة ما، فإن الشركات التي تبحث عن الاستثمارات.. قد تجد فرصاً في مكان آخر"، لافتاً الى أن "هناك دولاً أخرى قد تحتاج إلى مساعدة دولية".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير