مستمرون في العمل داخل القطاع

عساف لوطن: نحمل حماس مسؤولية تدمير مقرنا بغزة ولن ترهبنا هذه الجريمة

05.01.2019 03:40 PM

رام الله – وطن: اعتصم المئات أمام هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة رام الله، السبت، تنديدا باقتحام وتدمير مقر تلفزيون فلسطين في قطاع غزة بأياد فلسطينية، في وقت حملت فيه الحكومة والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، حركة حماس المسؤولية الكاملة، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن الاقتحام والتدمير.

وقال المشرف العام على الإعلام الرسمي أحمد عساف، في تصريحات خاصة لـوطن "إننا نحمل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة، لأن مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون يخص كل أبناء الشعب الفلسطيني وما دمر هي أملاك عامة".

وأضاف: نقوم في غزة بنقل معاناة الناس هناك والاعتداءات الإسرائيلية على أهلنا، متسائلا ما هدف من ارتكب هذه الجريمة؟؟ أليس هدفه إسكات هذا الصوت الذي ينقل الجرائم الاحتلالية والصفقات المشبوهة التي تتم في قطاع غزة؟؟

وأردف : إذا كان هذا هدفكم نقول لكم خسئتم فالاحتلال الإسرائيلي بكل جبروته لم ينجح في إسكات صوتنا، وبالتالي نحن مستمرون في العمل داخل قطاع غزة شاء من شاء وأبى من أبى.

من جهته، قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله إننا "نعبر عن الإدانة الشديدة لهذا العمل الجبان الذي قامت به فئة غير فلسطينية ضاله، ونحمل حركة حماس المسؤولية المباشرة وغير المباشرة عن هذا العمل، ونطلب منهم فورا كشف الجناة وتقديمهم للعدالة".

وكشفت نقابة الصحفيين لوطن التفاصيل الدقيقة لعملية التدمير التي تعرض لها مكتب تلفزيون فلسطين، حيث قال نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر لوطن إنه "في حوالي الساعة العاشرة من صباح يوم أمس الجمعة اقتحم 5 مسلحين من بينهم ملثم مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون وقاموا بتدمير كل المعدات، كما قاموا بإغراق أجهزة البث والمونتاج بالمياه حتى تتلف تماما وانسحبوا بهدوء بعد مرور ساعتين من العمل التدميري.

وتابع: تركوا خلفهم " بلطة" وهي رسالة واضحة بالقتل لكل من يريد أن يعلي صوته ويعبر عن رأيه.

وأوضح أنهم انسحبوا داخل مربع أمني فيه مكاتب وسكنات لقيادات حمساوية معروفة اضافة لوجود المستشفى العسكري الأردني وبالتالي المنطقة محمية بشكل كامل من العناصر الأمنية هناك.

وأشار إلى أن الكاميرات تمت تغطيتها بأكياس قبل وصول المسلحين وفقا لشهود العيان لاخفاء كل آثار من كان متواجدا.

وتتواصل الانتهاكات في قطاع غزة بحق الاعلاميين الفلسطينيين، فقد سجلت المؤسسات الحقوقية ونقابة الصحفيين قرابة التسعين انتهاكا خلال عام ألفين وثمانية عشر، من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس.

وقال رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحفيين محمد اللحام لوطن : العام الماضي شهد قطاع غزة 85 انتهاكا مارستها القوات الأمنية التابعة لحركة حماس ضد الصحفيين، وأبرز أشكال الإنتهاكات تمثل في الاستدعاءات والضرب والاحتجاز، والملاحظ أن الاعتقالات لم تقتصر فقط على خلفية حرية الرأي والتعبير واللون السياسي الحزبي، بل أشخاص محسوبون أيضا على حركة حماس نفسها قاموا بتحقيقات أو تقارير مهنية.

يذكر أن الانتهاكات الفلسطينية الفلسطينية المتبادلة تتصاعد في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب الانقسام الداخلي، فقد سجلت المؤسسات الحقوقية أيضا أكثر من مئة انتهاك بحق الصحافة في الضفة الغربية بأياد فلسطينية خلال عام الفين وثمانية عشر، ويبدو أن الأمور تتجه نحو المزيد من التصعيد بعد سابقة اقتحام وتدمير مكتب تلفزيون فلسطين في قطاع غزة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير