فيديو| الآلاف من التجمع الديمقراطي الفلسطيني قالوا كلمتهم اليوم في الضفة وغزة: "لا لصفقة القرن ولا للتطبيع"

12.01.2019 05:49 PM

رام الله- وطن: "الصوت الاخر يعلو".. "اليوم في الضفة وغزة توحد وخرج الصوت الآخر معلنا باكورة نشاطات التجمع الديمقراطي الفلسطيني تنديداً بصفقة القرن ورفضاً للتطبيع، ودعوة للتوحد وانهاء الانقسام.

على آمل ان ينشط ويتجذر الصوت البديل لطرفي ورعاة الانقسام، ولاصحاب اوسلو ومسلسل التنازلات، ولأدعياء المقاومة الممولة قطرياً وتركياً.

صوت يهتدي ببوصلة نحو القضية الوطنية وحرية الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره وعودة لاجئيه، صوت بعيد عن اوهام المرحلة ودولتها الاراغوزية ومشروعها المشوه" هذا ماكتبه عضو الامانه العامه في نقابه الصحفيين عمر نزال تعليقا على خروج الالاف اليوم في مديني رام الله وغزة في مسيرة لاسقاط صفقة القرن وانهاء الانقسام.

وفي حديث خاص لـ وطن قال: "الاعداد التي خرجت اليوم هي اعداد معقولة وخاصة المشاركة الواسعة تي كانت بالتوازي في غزة، وهو مايعكس نبض الشارع الفلسطيني في مرحلة الانقسام وفي مرحلة نرى طرفي الانقسام يقوموا بتعميق هذا الانقسام وبأفعال تؤكد على المصالح الفئوية لكل من لطرفين".

وتابع: "اليوم صوت الشارع يؤكد على وحدة الضفة وغوة، وينادي للتمسك بالقضية الفلسطينية والعمل الوطني الموحد".

وأكد الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، أن الهدف الرئيس للمسيرة اليوم هو خلق حالة من الضغط الشعبي في الضفة والقطاع لانهاء الانقسام، مضيفًا"نحن ندرك انه لن نتمكن من اسقاط صفقة القرن ونصد التطبيع دون انهاء الانقسام" .

وتابع حديثه لـ وطن لأنباء، "كل المشاركين من القوى الخمس والفئات الشعبية والمستقلة والمدنية تضغط بشكل كبير للبدء بحملة لانهاء الانقسام، لانه من غير الممكن استمرار الحالة الفلسطينية بهذه الطريقة وهذا الانقسام".

واشار الى أن عدد المشاركين في كل من رام الله وغزة في المسيرة كان جيدا، وسننظم مظاهرات مماثلة في كل محافظات الوطن ايضا في الايام القادمة.

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمر شحادة لـ وطن أن المسيرة اليوم هي بمثابة اعلان انطلاق الحراك الشعبي للتجمع الديمقراطي الفلسطيني، وهي دعوة من اجل تحقيق ماعجز عن تحقيقه طرفي الانقسام، بخاصة احلال الوحدة بديلا للانقسام واحلال المقاومة بديلا لاوسلو ومفاوضاتها وفي مقدمتها التنسيق الامني، واحلال الشراكة بديلا للتفرد والاستحواذ والفساد، ولذلك فإن التجمع يرى ان الحراك الشعبي المفتوح لكل احرار شعبنا الفلسطيني وفق امكانياتهم للمساهمة في كسر الاستقطاب الثنائي الذي يشل الحياة الفلسطينية، وينذر بمخاطر كارثية على شعبنا ونضاله، الامر الذي يعمل على تزايد هذه المخاطر ويؤدي للاقتتال وسفك الدم الفلسطيني".

ويؤكد أن رسالة المسيرة اليوم والتجمع هي الحوار ثم الحوار ثم الحوار.

واردف "من هنا نعتبر ان هذه الخطوة بداية لنشر الحراك الشعبي والضغط  في الضفة والقطاع لكي تتحول كل مواقعنا ومخيماتنا لاسقاط صفقة القرن، وهدر الانتخابات العامة وصولا لعقد مجلس وطني توحيدي".

وفي السياق، قال الأمين العام لحزب الشعب النائب بسام الصالحي لـ وطن، إن العدد الذي خرج في المسيرة اليوم جيد "لكن الاهم أن هذا العدد يعكس رغبة كبيرة لدى اوساط الناس من اجل التركيز على ثلاث قضايا هامة وهي: التمسك بالوحدة الوطنية ورفض صفقة القرن والسعي من اجل تعزيز الوحدة في مواجهة صفقة القرن".

ثانيا: التأكيد على انهاء الانقسام الذي يمثل استمراره  تهديدا على حياة كافة الناس، وضرورة انهائه بأقصر الطرق.

واخيراً، التركيز على الحقوق الاجتماعية والديمقراطية لأبناء شعبنا التي باتت هذه القضايا جزء من همومهم، و لتعزيز صمودهم في مواجهة الاحتلال.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير