بالتفاصيل.. هكذا قمعت القوات الخاصة أسرى سجن "عوفر"

22.01.2019 07:22 PM

رام الله- وطن: نشر نادي الأسير الفلسطيني توثيق لأبرز أحداث الاعتداءات التي نفذتها قوات القمع بحق الأسرى في معتقل "عوفر".

في 20 كانون الثاني/ يناير 2019 نفذت قوات القمع اقتحام لقسم (17) في معتقل "عوفر" وشرعت بعمليات قمع بحق الأسرى  وتفتيش وتخريب لمقتنياتهم، وعلى إثر ذلك رد الأسرى بإرجاع وجبات الطعام.

وفي 21 كانون الثاني/ يناير 2019 اقتحمت قوات القمع المكونة من ثلاث وحدات وهي: "درور، والمتسادة، واليماز" قسم (15) وأجرت عملية تفتيش واسعة وتخريب داخله، واعتدت على كافة الأسرى بالضرب المبرح، وأُحرقت غرفتين داخله أيضاً.

وبعد اقتحام قسم (15)، جددت قوات القمع الاقتحام للأقسام، وجلبت قوات قمع إضافية وهي وحدات "اليمام"، ورشت كافة الأسرى بالغاز، ثم بدأت بإطلاق القنابل الصوتية، وإطلاق الرصاص المطاط، واستخدمت الهراوات، والكلاب البوليسية. وقامت بتحويل الأقسام لغرف عزل مجردة من جميع مقتنيات الأسرى والأجهزة الكهربائية، كما وقامت بقطع التيار الكهربائي عنها، ولاحقاً أُحرقت غرفتين في قسم (11).

حصيلة الإصابات بين صفوف الأسرى قرابة (150) أسيراً توزعت الإصابات ما بين الكسور، وجروح مختلفة غالبيتها في الرؤوس، وإصابات بالرصاص المطاط، عدا عن إصابات بالغاز، وحالات هلع ورعب أُصيب بها الأطفال في الأقسام الخاصة بهم. حيث جرى نقل الأسرى المصابين إلى المستشفيات التابعة للاحتلال، وتم إعادة غالبيتهم إلى المعتقل، علماً أن جزء من الإصابات جرى معالجتها داخل المعتقل.

ومنذ صباح اليوم الموافق 22 كانون الثاني / يناير 2019، استمر الأسرى بإرجاع وجبات الطعام وإغلاق الأقسام، ورفضوا عقد جلسة مع الإدارة، ولاحقاً وبعد التوافق بين الأطر التنظيمية في المعتقل، تقرر عقد جلسة مع الإدارة انتهت دون وجود ردود نهائية، وسيستمر الحوار المشروط بإعادة معاينة الأسرى المصابين، حيث نقلت إدارة المعتقل (13) أسيراً ممن أُصيبوا إلى المستشفيات لمعاينتهم وتقديم العلاج لهم، وذلك فور انتهاء جلسة الحوار، ومن المقرر أن تُعقد جلسة حاسمة يوم غد.

علماً أن ذروة الاعتداءات طالت أقسام (15) و(11) و(12)، حيث يتواجد داخل كل قسم (120) أسيراً، مع الإشارة إلى أن عدد الأسرى في معتقل "عوفر"  (1200) أسير.
ويعتبر هذا الاعتداء غير المسبوق الأول منذ عام 2007 من حيث مستوى العنف والقمع، ففي عام 2007 تعرض الأسرى في معتقل "النقب الصحراوي" لاقتحام واعتداء مشابه خلاله استشهد الأسير محمد الأشقر بعد إطلاق النار عليه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير