في غزة... فارسات فلسطينيات يتحدين الإعاقة!

07.03.2019 01:31 PM

غزة _ وطن _ صباح حمادة: داخل صالة نادي "سعد صايل" وسط قطاع غزة، تصطف مجموعة من الفتيات على كراسيهن المتحركة، ينصتن بتمعن لتعليمات مدربيهن ليطورن قدراتهن الرياضية، متحديات ظروفهن الصحية الصعبة، كونهن يعانين من إعاقات مختلفة، في محاربة لنظرة المجتمع الدونية بحقهن، ليثبتن للعالم أجمع بأن الإعاقة ليست إعاقة الجسد بل إعاقة العقل.

رئيسة نادي فارسات فلسطين للسيدات ذات الإعاقة سوسن الخليلي تقول لـوطن: "نادي فارسات فلسطين يعتبر الأول من نوعه على مستوى الوطن، ومن منطلق أن الرياضة حق مكفول للجميع، جاءت فكرة تأسيس هذا النادي من قبل مجموعة من السيدات ذوات الاحتياجات الخاصة لمناصرة حقوقهن رياضياً واجتماعياً وثقافياً ومهنياً لإبراز مواهبهن".

وحول التحديات والصعوبات التي واجهتهن توضح الخليلي أن أكبر الصعوبات التي واجهتهن ولا زالت قائمة حتى اللحظة، هي عدم وجود مقر دائم لنادي فارسات فلسطين، إضافة لعدم وجود صالة رياضية خاصة بهن تكون موائمة لذوي الاحتياجات الخاصة وتلبي حاجتهن.

ووجهت رئيسة النادي رسالتها لكل المناصرين لحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة بضرورة النهوض برياضة الأشخاص ذوي الإعاقة، لأنها حق مكفول لهم، والوقوف إلى جانب نادي فارسات فلسطين حتى يأخذ دوره على الصعيد المحلي والدولي.

من جانبها تحدثت اللاعبة هدى أبو عودة لــوطن، عن تجربتها في الانضمام لنادي فارسات فلسطين، موضحةً أنها في البداية لم تكن ترغب في الانضمام للأندية الرياضية لعدم وجود نادٍ رياضي خاص للسيدات في قطاع غزة.

وتشير أبو عودة إلى أن انشاء نادي لذوات الإعاقة في قطاع غزة، كان سبباً رئيسياً لكسرها حاجز الخوف والانضمام للنادي وتحديها لنظرة المجتمع لها.

وتحلم أبو عودة وزميلاتها في نادي فارسات فلسطين بتمثيل دولة فلسطين في العالم، من خلال مشاركتهن في المسابقات الدولية الخاصة بفئة ذوي الإعاقة، إضافة إلى حلمهّن بوجود صالة رياضية خاصة بهن ومقر دائم خاص بنادي فارسات فلسطين.

بدوره، يؤكد الكابتن حسن الراعي رئيس الاتحاد الفلسطيني للدفاع عن النفس للأشخاص ذوي الإعاقة، أن تدريبه لنادي فارسات فلسطين للسيدات ذوات الإعاقة تُعد التجربة الثالثة له في مجال تدريب الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويشير إلى أن قلة اللوجستيات المتوفرة لعضوات النادي تبطئ من عملية تدريبهن، مشدداً على ضرورة تبني احدى الجهات لهن وتوفير كل المستلزمات الخاصة بهن من أجل رفع مستواهن وقدراتهن الرياضية، مؤكداً أنه رغم قلة الإمكانيات إلا أنهن استطعن تطوير ذواتهن واثبات أنفسهن في وقت قصير.

ويوضح الراعي لــوطن أن التطور الأساسي لأعضاء فريق نادي فارسات فلسطين هو التطور النفسي من خلاله تحديهن لإعاقتهن وتحويل الكرسي المتحرك الذي يجلسن عليه من مصدر شفقة، إلى دافع للابداع، ومصدر لمزيد من الثقة والاعتزاز بالنفس.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير