وطن تستطلع آراء الغزيين: هل المساعدات القطرية تهدف إلى تعزيز الانقسام؟

12.03.2019 03:19 PM

غزة- وطن: بدأت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة يوم أمس الاثنين، صرف الدفعة المالية الرابعة من المساعدة النقدية للأسر في قطاع غزة، وبحسب بيان اللجنة القطرية فإن 55 ألف أسرة ستستفيد من المساعدات النقدية، بواقع 100 دولار للأسرة الواحدة.
اللجنة القطرية كانت قد وقعت مؤخرا مع الأمم المتحدة مذكرة تفاهم تنص على أن تقدم اللجنة مبلغا وقدره (20) مليون دولار أمريكي لمدة عام، لصالح تنفيذ برامج "النقد مقابل العمل" للفلسطينيين في قطاع غزة، على أن يتم تنفيذ هذه المشاريع بالتنسيق الكامل مع اللجنة القطرية.

ولكن هل هذه المساعدات هي بالفعل لصالح الشعب الفلسطيني أم أنها تهدف إلى تعزيز الإنقسام واستمراره؟

صحيفة "جيروسالم بوست" الإسرائيلية، نقلت عن مصدر حضر الاجتماع الذي عقده حزب الليكود الإسرائيلي يوم أمس الاثنين، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو دافع عن سماح "اسرائيل" بتحويل الأموال القطرية بصورة منتظمة إلى غزة، وأن ذلك إنما يشكّل جزءا من استراتيجية أوسع نطاقا تهدف للإبقاء على الانقسام بين حركتي فتح وحماس!

وأكد نتنياهو وفقا للمصدر، إنه "ينبغي على مَن يعارض قيام دولة فلسطينية أن يدعم تحويل الأموال لغزة، بهدف الإبقاء على الانفصال بين الضفة الغربية وغزة، والمساعدة على الحيلولة دون إنشاء دولة فلسطينية".

وطن تابعت هذه القضية المهمة في الشارع الفلسطيني، واستطلعت آراء المواطنين الغزيين حوله، فقال المواطن محمد الشيخ خليل لـ وطن للانباء، إنّ الدعم القطري يأتي لحماس فقط، ويعزز الانقسام الداخلي، ويساهم بشكل أو بآخر في تمسك حماس في حكمها على غزة.

ويؤكد المواطن خليل الشرفا لـ وطن أنه: "يجب على كل مكونات الشعب الفلسطيني تفويت الفرصة على العدو لتعزيز الانقسام، وبخصوص الأموال القطرية فهي واحدة من العوامل التي تغذيه، والوحدة بين غزّة ورام الله أقرب وأولى من قطر".

من جهته قال المواطن توفيق أبو شومر لـ وطن: "لا يجب أن يغيب عن الفلسطيني نوايا نتنياهو في تعميق الهوة والخلاف بين حماس وفتح، وأضاف: ولكن بخصوص المال القطري أرى أنه واجب وليس منحة من أحد، مؤكدا أن على كل الدول العربية والعالمية دعم فلسطين.

ويعتقد المواطن رامي البهتيني أنّ الدعم القطري موافق عليه من قبل الاحتلال، وهو يقود الحالة الفلسطينية إلى تنفيذ صفقة القرن، موضحًا أنّ على كلّ القيادة الوطنية الدفع باتجاه المصالحة وبناء اقتصاد وطني بدلا من قبول الدعم القطري.

وقال المواطن خالد أبو دقن لـ وطن إنّ المستفيدين من الأموال القطرية هم  موظفو حماس ومن ينتمي لها، والهدف من الأموال القطرية تعزيز الانقسام فقط، وقطر ترمي بكلّ الأشكال لبقاء حالة الانقسام الفلسطيني واستمرارها.

وكانت تصريحات نتنياهو الواردة أعلاه، جاءت عقب انتقادات وجهها قادة الأحزاب في دولة الاحتلال، على اختلاف انتماءاتهم السياسية، لسياساته إزاء غزة عموما ودفعات الأموال القَطَرية خصوصا.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير