تفاصيل حول اختراق هاتف "جانتس"

15.03.2019 07:55 PM

وطن: كشفت صحيفة يديعوت مساء اليوم، أنه قبل أسابيع تم محاولة اختراق هاتف أحد وزراء المجلس الاسرائيلي المصغر " الكابنت "، إضافة إلى هواتف أكثر من وزير في الكابنيت، ولم يعرف بعد إن كان المهاجمين هم إيرانيون.

وذكرت القناة الثانية العبرية أمس، أن الاستخبارات الإيرانية نجحت باختراق الهاتف الخلوي  لرئيس حزب ابيض ارزرق، بيني غينتس.

في غضون ذلك، قال رئيس أركان جيش الاحتلال السابق، الجنرال بيني غانتس، إن اختراق هاتفه المحمول من قبل قراصنة إيرانيين هو مجرد ثرثرة سياسية رخيصة.

وأفادت القناة الثانية العبرية، مساء اليوم، الجمعة، بأن تصريحات الجنرال غانتس جاءت على خلفية اختراق هاكرز إيراني لهاتفه المحمول، بعدما أخبرته مصادر في جهاز "الشاباك" الإسرائيلي، بهذا الاختراق قبل ثلاثة أسابيع كاملة.

وأوضحت القناة العبرية أن اختراق هاتف الجنرال غانتس، رئيس حزب "أزرق أبيض"، والمنافس الرئيس لبنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، خلال الانتخابات البرلمانية للكنيست الـ21، والمفترض إجراؤها في التاسع من الشهر المقبل، تأتي في ظل هذا المعترك الانتخابي.

وقد استبقن نتنياهو، المؤتمر الصحفي الذي عقده غانتس، عصر، اليوم، الجمعة، بشأن الأنباء عن اختراق هاتفه من المخابرات الإيرانيّة، بالقول "إن جهاز الأمن العام (الشاباك) لم يبلغه (أي نتنياهو) بالاختراق".

وكانت القناة الـ12 في التلفزيون الإسرائيلي ذكرت، مساء أمس، الخميس، أن مسؤولَين في جهاز الشاباك، التقيا قبل نحو أسبوعين بغانتس، وأخبراه بأن أجهزة المخابرات الإيرانية قد اخترقت هاتفًا خلويًا كان في حوزته.

وبحسب القناة، فإن المخابرات الإيرانية تمكنت من الوصول إلى جميع محتويات هاتف غانتس الشخصيّ، بما في ذلك المعلومات الشخصية والمراسلات الخاصة إلى جانب المراسلات التي تتعلق بطبيعة دوره السياسي، مؤكدة بذلك أن جميع هذه المعلومات أصبحت الآن في أيدي المخابرات الإيرانية.

من جانبها قالت مصادر أمنية لصحيفة " إسرائيل اليوم" أن هاتف بيني جانتس ، يحتوي على مواد محرجة وحميمية.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير