أفقدها السرطان ملامحها الجميلة.. الطفلة انشراح تناشد الرئيس عبر وطن لمساعدتها

17.03.2019 04:40 PM

غزة- وطن للانباء- أحمد مغاري: المرض والفقر وقلة الحيلة وصعوبة الحالة كل هذه المعاناة تلازم المواطنة سماح أبو عمشة من بيت حانون شمال قطاع غزة، والتي لم يتبقى لها سوى أولئك الاطفال الثلاثة، أكبرهم انشراح 12 عاما وتعاني من مرض عضال خبيث ينغص عليها حياتها بشكل يومي.

انشراح المدني طفلة يشوه المرض اللعين "السرطان" وجهها الطفولي الجميل ويكاد يفقأ عينها الساحرة بعد أن تفشي مرض السرطان بداخلها لتخشى مقابلة الناس والتعامل معهم.

تقول سماح العمشة، والدة الطفلة لـ وطن: "حالة ابنتي تسوء بشكل يومي، وقد ناشدنا مرارا وتكرارا من أجل السفر للعلاج في الخارج دون أي استجابة، رغم وجود تحويلة الطبية للعلاج في مشافي الداخل المحتل".

وأكدت العمشة أن حالة ابنتها خطرة للغاية، وأن المرض يتنشر بداخلها بشكل سريع ومرعب، مضيفة أن المرض أثر وبشكل كبير علي العين اليسرى لطفلتها الصغيرة، نتيجة لتضخم الوجه وتلف شبكية العين، الأمر الذي يتسبب لها بنزيف حاد في العين.

وتابعت أبو عمشة أن المرض لا يطال انشراح فقط بل إنها هي أيضا مصابة بالأورام والألياف وبحاجة للعلاج، خلافا لذلك ان طفلها أحمد وشقيقته آية يعانيان من أمراض مزمنة ولم تجد من يقدم لها يد العون والمساعدة خاصة بعد أن طلقها زوجها وتركها واطفالها وحيدين.

وإلى جانب مرضها واطفالها فقد أكدت سماح لـ وطن أنها لا تملك ثمن العلاج ولا حتى أجرة الطريق، من أجل الوصول للمشفى وتلقي العلاج، فهي تعيش علي المساعدات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية والتي تبلغ قيمتها 800 شيقل، كل ثلاثة شهور.

وتابعت سماح أن هذا المبلغ لا يكفي حتى لسد احتياجات البيت الأساسية، الأمر الذي يدفع أطفالها للعمل في تجميع "النحاس والألمنيوم" من أجل بيعها وتوفير شواقل معدودة للبيت.

الطفلة انشراح ناشدت عبر وطن والدموع تغرق عينيها الرئيس محمود عباس، أن ينظر إليها السيد الرئيس محمود عباس ويساعدها في التحويل للخارج وتلقي العلاج.

مشيرة إلى أنها تركت المدرسة، بسبب استهزاء الاطفال بها ومنادتها بالقاب تسبب لها الإحراج والخجل والحزن، بسبب مرضها.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير